سريلانكا: مفاوضات مباشرة قريبا بين الحكومة والتاميل

تقترب الحكومة ومتمردي جبهة نمور التاميل من الشروع في مفاوضات قد تقود إلى إحلال السلام في سريلانكا بعد موافقة حكومة كولومبو على عقد مفاوضات مباشرة مع الجبهة.

وقال الناطق باسم السفارة النرويجية في كولومبو إن مبعوث السلام النرويجي إلى سريلانكا إريك سولهيم قد ناقش إمكانية إجراء وقف لإطلاق النار مع المفاوض الرئيسي لجبهة نمور التاميل قبل يومين في العاصمة البريطانية.

وكانت العقدة الأساسية تتمثل في رفض الحكومة المستمر وقف إطلاق النار قبل إجراء مباحثات تنهي الحرب العرقية في البلاد التي مضى عليها عقدان من الزمن.

وتعززت الآمال بإمكانية بدء مباحثات السلام قريبا بإعلان وزير الخارجية السريلانكي لاكشمان كيدرغيمار عن إمكانية الوصول إلى تفاهم في المفاوضات مع التاميل. وأكد على أن العملية السلمية مازالت قائمة.

إريك سولهايم (يسار) مع زعيم المعارضة في كولومبو(أرشيف)
وقال كيدرغيمار إنه طلب من نظيره النرويجي ثوربورن جاغلاند أن يقوم بتطبيق ما تم الاتفاق عليه بين الحكومة في كولومبو وجبهة نمور التاميل من قبل.

وأضاف كيدرغيمار أن هناك اتفاقية مع الجبهة حول "خطوات إنسانية محددة كانت موضع مناقشات مستفيضة بين المبعوث النرويجي وطرفي النزاع". ومع أنه لم يوضح تلك الخطوات إلا أن مصادر دبلوماسية قالت إن أهم المسائل ستكون إقرار هدنة بين الطرفين وتخفيف الحصار الاقتصادي المفروض على المناطق التي يسيطر عليها المتمردون.

وتنص تلك الإجراءات أيضا على تعليق المتمردين لهجماتهم ومنها التفجيرات وأعمال الاغتيال التي يقومون بها من خلال الهجمات الانتحارية.

وكان نمور التاميل قد رفضوا تمديد هدنة مدتها أربعة أشهر كانوا قد أعلنوها من جانب واحد وانتهت الشهر الماضي. وبرر التاميل رفضهم تمديد الهدنة بأن الحكومة تقوم باستغلالها لمصلحتها.

وتقوم النرويج بدور بارز في دفع طرفي النزاع إلى طاولة المفاوضات. كما أن مبعوثها إلى سريلانكا قام بزيارة إلى كولومبو أوائل هذا الشهر والتقى الرئيسة شاندرايكا كوماراتونغا.

المصدر : وكالات