الصين تجدد رفضها السماح للطائرة الأميركية بالإقلاع

صورة أرشيفية لطائرة التجسس الأميركية المحتجزة في الصين

أكدت الصين اليوم مجددا أنها لن تسمح لطائرة التجسس الأميركية المتوقفة منذ الشهر الماضي في جزيرة هاينان جنوبي الصين بمغادرة البلاد جوا، لكنها امتنعت عن تبرير ذلك.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية سون يوكسي للصحفيين إن بلاده أعلنت بوضوح مرارا أثناء المفاوضات الصينية الأميركية أنه من المستحيل السماح لطائرة إي بي 3 الأميركية بالعودة إلى الولايات المتحدة جوا. وأضاف أنه لا يستطيع الإفصاح عن السبب لأن القضية مازالت قيد المناقشة بين الجانبين.

وأوضح أنه رغم رفض بلاده إعادة الطائرة جوا إلا أنها ربما تسمح في نهاية المطاف بإعادتها عن طريق وسائل أخرى، مشيرا إلى وجود خيارات أخرى يمكن للجانبين النظر فيها.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز اليوم عن مسؤول صيني رفيع قوله إن بكين تخشى رد فعل قوي من مواطنيها إذا سمحت للطائرة بالمغادرة جوا.

الطيار الصيني المفقود (أرشيف)
وقال نائب وزير الخارجية الصيني لي زهاوزنغ إن السماح بمغادرة الطائرة الأميركية التي كانت تقوم بأعمال تجسس على الصين جوا من شأنه أن يسيء إلى كرامة الصينيين ومشاعرهم. لكنه أضاف أن بكين مستعدة لمناقشة بدائل أخرى لمغادرة الطائرة مثل نقلها عن طريق سفينة.

وكانت طائرة التجسس الأميركية المتطورة قد اضطرت للهبوط في جزيرة هاينان بعد اصطدامها مع مقاتلة صينية مطلع أبريل/ نيسان الماضي، في حين تحطمت الطائرة الصينية وفقد قائدها.

واحتجزت الصين طاقم الطائرة المكون من 24 شخصا لمدة 11 يوما قبل أن تطلق سراحهم بعد إعراب الولايات المتحدة عن أسفها البالغ لمقتل الطيار الصيني وهبوط طائرتها من دون إذن مسبق.

وأجرى الجانبان الصيني والأميركي محادثات لحل الأزمة التي نشأت عقب الحادث، ولكن تلك المحادثات اصطدمت بإصرار كلا الجانبين على موقفه، إذ تطالب الصين بوقف تام لطلعات التجسس الأميركية قبالة سواحلها الجنوبية.

وتصر الولايات المتحدة على حقها في الطيران في المجال الجوي الدولي، وتطالب بإرجاع طائرة التجسس التي تبلغ قيمتها 80 مليون دولار ولا تزال بكين تحتجزها.

المصدر : الفرنسية