التاميل يطلقون سراح أسرى سريلانكيين لإبداء حسن النية

قوات تابعة للتاميل (أرشيف)
أطلق الانفصاليون التاميل ثالث دفعة من الأسرى الحكوميين بينهم جندي محتجز منذ العام 1993. وطالبوا الحكومة السريلانكية برفع الحظر المفروض عليهم، وبالرد الإيجابي على هدنتهم قبل الدخول في أي محادثات لإنهاء نحو عقدين من الحرب العرقية.

وقال مسؤول باللجنة الدولية للصليب الأحمر إن الانفصاليين أطلقوا سراح أربعة محتجزين بينهم جندي أسروه عام 1993، وأضاف أن اللجنة بصدد نقل الأسرى المفرج عنهم إلى الجهات الحكومية. وكان التاميل قد أطلقوا سراح ستة محتجزين لديهم على دفعتين الشهر الماضي.

ويأتي إطلاق سراح المحتجزين بعد يوم واحد من إبداء السلطات استعدادها لإزالة عقبة رئيسية من طريق المحادثات المباشرة بإعلان تخفيفها للقيود الاقتصادية على مناطق التمرد، وهو مطلب رئيسي للانفصاليين.

فقد أعلنت جبهة تحرير نمور تاميل إيلام الانفصالية في بيان نقلا عن رئيس جناحها السياسي قوله للسفير النرويجي في سريلانكا جون ويستبورغ إننا "لن نشارك تحت أي ظروف في مفاوضات السلام كجماعة محظورة".

كما شدد البيان على مطلب الانفصاليين بأن يوقف الجيش السريلانكي جميع الأعمال التي وصفها بالعدائية، وأن يسود مناخ من السلام والنوايا الطيبة قبل بدء أي مفاوضات.

وكان التاميل قد مددوا مؤخرا هدنة من جانب واحد للشهر الرابع على التوالي رغم تحذيرهم بالانسحاب منها إذا لم تتوقف هجمات القوات الحكومية على مواقعهم. وأكدت الحكومة أنها تريد إجراء المحادثات لكنها لن تلقي سلاحها أولا.

المصدر : رويترز