عـاجـل: مصادر محلية: غارات للتحالف السعودي الإماراتي على مواقع جنوب العاصمة اليمنية صنعاء

النيجر: المعارضة تتهم الحكومة بالتبذير

هاجمت المعارضة في النيجر الائتلاف الحاكم لإنفاقه نحو 60 ألف دولار في شراء لفائف ورق للمرحاض لخمسة من كبار مسؤولي البرلمان وقالت إن ذلك يمثل نموذجا جليا لسوء استخدام الأموال العامة في البلاد.
في غضون ذلك دعا رئيس الوزراء المجتمع الدولي إلى تقديم مساعدات غذائية عاجلة لبلاده لتفادي المجاعة من جراء الجفاف.

وطالبت أحزاب المعارضة أمس الخميس بمراجعة لحسابات المجلس الوطني على أساس تقرير يوضح إنفاق نحو 60 ألف دولار وهو نحو ثلاثة أضعاف المبلغ المقرر في الميزانية لبند يشير إلى شراء لفائف ورق مرحاض.

وأضاف بيان لأحزاب المعارضة أن "أقل ما يسعنا قوله هو أن في الأمر فضيحة".

وفي العام الماضي تجاوز برلمان النيجر -وهي دولة غرب أفريقية فقيرة- الميزانية المقررة له وقدرها 2.6 مليون فرنك أفريقي بنسبة 50%.

في غضون ذلك دعا رئيس وزراء النيجر حما أحمدو المجتمع الدولي إلى تقديم مساعدات غذائية عاجلة لبلاده لتفادي وقوع كارثة، مشيرا إلى أن 35% من سكان البلاد يواجهون خطر المجاعة من جراء الجفاف والتهام الحشرات والطيور للمحاصيل الزراعية التي يعتمد عليها السكان في معيشتهم.

وقال أحمدو في اجتماع مع الأطراف المشاركة في أعمال التنمية في بلاده "إن الوضع يتفاقم والكارثة على الأبواب". ودعا إلى تقديم ستين طنا من الحبوب وثلاثة آلاف طن من بذور الذرة البيضاء والصفراء لتوزيعها على المزارعين المنكوبين.

وقال إن هذه المساعدات المطلوبة تهدف إلى تغطية موسم الجفاف الطبيعي الذي يمتد في البلاد من مايو/ أيار إلى أغسطس/ آب.

وتأتي هذه الدعوات بعد أن سجل البلد عجزا يقدر بحوالي 163 ألف طن من الحبوب بسبب شح الأمطار والتهام الحشرات والطيور للمحاصيل الزراعية، وهذا هو النداء الثاني الذي توجهه النيجر طلبا للمساعدة الدولية في أقل من شهر.

وقال أحمدو إن كيس الذرة البيضاء الذي يزن مائة كيلوغرام يباع بأكثر من 20 ألف فرنك أفريقي (26.5 دولارا) في حين يفيد البنك الدولي أن أكثر من 60% من النيجريين لا يعيشون بأكثر من دولار واحد يوميا.

وأعلن أحمدو أن أكثر من 3.5 ملايين نيجري -من أصل عشرة ملايين نسمة- يعانون من المجاعة منذ عدة أشهر، وأن السكان المنكوبين ينزحون بأعداد كبيرة من قراهم باتجاه مناطق أقل عرضة للمجاعة.

وقال أحمدو إن برنامج الزراعات المروية الذي باشرت به الحكومة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي لسد العجز في الحبوب لم يتحقق منه إلا 59% فقط.

المصدر : رويترز