مواجهات في بنغلاديش احتجاجا على اعتقال زعيم للمعارضة

مظاهرات المعارضة البنغالية (أرشيف)
اندلعت مواجهات جديدة في بنغلاديش اليوم بين قوات الشرطة ومتظاهرين كانوا يحتجون على اعتقال أحد زعماء المعارضة.

وقد جاءت هذه المواجهات بعد يوم واحد من انتهاء إضراب عام في البلاد استمر ثلاثة أيام وأصاب الحياة بالشلل، كما أسفر عن مصرع ثلاثة أشخاص وجرح 600 آخرين واعتقل على أثره المئات.

وقال شهود إن عدة قنابل انفجرت بالقرب من أفراد الشرطة بينما كان أنصار حزب الجماعة الإسلامية أحد أحزاب تحالف المعارضة ينظمون مسيرات احتجاج في العاصمة دكا.

وأضاف هؤلاء أن معركة عنيفة دارت بين الجانبين إثر ذلك هاجم أثناءها المتظاهرون قوات الشرطة بقنابل محلية الصنع ورشقوها بالحجارة، في حين ردت الشرطة بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع. وقالوا إن الشرطة داهمت في وقت لاحق مقرا للحزب واعتقلت العشرات من أنصاره.

وتفجرت أعمال العنف احتجاجا على اعتقال الأمين العام للحزب علي إحسان مجاهد في إجراء وصفه الحزب بأنه غير قانوني.

خالدة ضياء الرحمن
ويسعى تحالف المعارضة الذي يضم أربعة أحزاب يتزعمها الحزب الوطني بقيادة خالدة ضياء إلى إجبار رئيسة الوزراء حسينة واجد وحزبها رابطة عوامي على إجراء انتخابات جديدة. وكان الحزب الحاكم قد رفض تقديم موعد الانتخابات التي تقرر لها منتصف يوليو/ تموز المقبل وهو الموعد الرسمي لانتهاء ولاية رئيسة الوزراء.

وقد اتهمت زعيمة المعارضة خالدة ضياء الحكومة باعتقال نحو ألف من أنصارها أثناء إضراب الأيام الثلاثة الماضية.

وردت حسينة بالقول أمام برلمان بلادها إن زعيمة المعارضة خالدة ضياء ربما توجه لها اتهامات جنائية بإثارة الاضطرابات التي أودت بحياة 42 شخصا في الأعوام الخمسة الأخيرة.

المصدر : الفرنسية