عـاجـل: ترامب: من المبكر جدا الحديث عن عقد لقاء أميركي مع وزير الخارجية الإيراني

صحفيون روس يحتجون على بيع محطتهم التلفزيونية

صورة تظهر مقر مبنى تلفزيون إن تي في الروسي

نفذ صحفيون في تلفزيون (إن تي في) الروسي المستقل خطوات احتجاج على شراء شركة غازبروم للقناة الخاصة الوحيدة في روسيا وسط أنباء عن شراء تيد تيرنر مؤسس شبكة (سي إن إن) الإخبارية حصة فيها.

ورابط المحتجون في مقر المحطة في موسكو منذ الليلة الماضية بعد نشرة الأخبار المسائية، وقد رفعوا لافتة كتب عليها عبارة احتجاج، وأغلق العاملون أحد مدخلي مكاتب المحررين.

ويأتي الاحتجاج في أعقاب إعلان شركة غازبروم المملوكة للدولة أمس الثلاثاء شراء قناة إن تي في أثناء اجتماع لمالكي أسهم الشركة.

ويحتج العاملون في القناة على تعيين بوريس جوردان المصرفي الأميركي مديرا عاما جديدا للقناة، ويتهم بأنه كان له دور كبير في برنامج خصخصة فاشل في التسعينات. وقد أكد جوردان للعاملين في القناة أنه سيحرص على استقلاليتها على صعيد التحرير.

وبثت القناة اليوم صورة لافتة مكتوبة بحروف بيضاء على خلفية تظهر مقعد المذيع خاليا في الاستوديو، تقول "احتجاجا على المحاولة غير المشروعة لتغيير مجلس إدارة إن تي في لن تذاع سوى البرامج الإخبارية". وتذيع المحطة نشرات إخبارية كل نصف ساعة مع علامة حمراء في أسفل الشاشة تحمل شعار الشبكة ومكتوب عليها احتجاج.

ويذكر أن شركة غازبروم التي تملك 46% من أسهم قناة إن تي في استفادت من تجميد 19% من أسهم شبكة التلفزيون الروسية بسبب خلاف عليها, وعينت خلال اجتماع استثنائي لمالكي الأسهم ستة من أصل أعضاء مجلس الإدارة التسعة.

وطرد المجتمعون مؤسس القناة فلاديمير غوزينسكي صاحب مجموعة ميديا موست من مجلس الإدارة. ويواجه غوزينسكي المقيم حاليا في إسبانيا اتهامات بالفساد في موسكو.

من جهة ثانية أفادت تقارير إعلامية أن مندوبين عن تيد تيرنر مؤسس شبكة سي إن إن الإخبارية الأميركية يزورون موسكو حاليا لشراء حصة غوزينسكي في محطة إن تي في الروسية.

وقالت صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها على موقعها على الإنترنت إن تيرنر وغوزينسكي أبرما اتفاقا أوليا بقيمة 225 مليون دولار، يشتري تيرنر بموجبه حصة في ميديا موست المملوكة لغوزينسكي.

المصدر : وكالات