تأجيل زيارة كيم جونغ إيل لكوريا الجنوبية

كيم جونغ إيل
أعلنت مصادر في كوريا الجنوبية أن الزيارة التي كان مقررا أن يقوم بها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل للشطر الجنوبي قد تأجلت إلى النصف الثاني من هذا العام.

ونسبت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية لمسؤول في الشطر الشمالي قوله "ستكون هناك زيارة هذا العام بالتأكيد ولكنها لن تكون في النصف الأول منه". وقال ما يونغ إيل وهو ممثل في مجلس الشعب الأعلى لكوريا الشمالية إنه من "الطبيعي" أن يسافر الزعيم كيم إيل إلى الجنوب بالقطار بعد أكتوبر/ تشرين الأول القادم في الوقت الذي تنتهي فيه الدولتان من إتمام ربط الخط الحديدي بينهما.

ولكن الناطق باسم وزارة الوحدة في العاصمة الكورية الجنوبية سول وهي الوزارة المسؤولة عن العلاقات مع الشمال قال إن بلاده لا تزال متفائلة من إتمام الزيارة في وقت مبكر. ووصف التصريحات التي أدلى بها البرلماني الشمالي بأنها قد لا تعبر عن الموقف الرسمي لبيونغ يانغ.

القمة التاريخية بين الكوريتين
وكانت التوقعات في سول تشير إلى أن زيارة كيم إيل جونغ ستتم في يونيو/ حزيران القادم كرد على الزيارة التاريخية التي قام بها الرئيس الكوري الجنوبي للعاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ في الوقت نفسه من العام الماضي.

ولكن العلاقات بين الكوريتين بدأت تحيط بها الشكوك بعد التحفظات التي أبداها الرئيس الأميركي جورج بوش للرئيس الكوري الجنوبي كيم داي جونغ بشأن مستقبل العلاقات الأميركية مع بيونغ يانغ.

وكانت وسائل الإعلام الكورية الشمالية أطلقت حملة إعلامية عنيفة ضد إدارة بوش بسبب تراجعه عن الخطوات التي قام بها الرئيس الأميركي السابق بيل كلنتون من أجل تحسين العلاقات معها.

وفي الوقت الذي سعت فيه كوريا الجنوبية إلى تنفيذ اتفاقية تتعلق بإزالة الألغام في المنطقة الحدودية بين الشطرين، فإن كوريا الشمالية أوقفت تنفيذ الاتفاقية احتجاجا على وصف وزارة الدفاع الكورية الجنوبية جارتها الشمالية بأنها "العدو الرئيسي".

كما أعلن الصليب الأحمر في كوريا الجنوبية عن إلغاء المباحثات التي كان مقررا إجراؤها مع الجانب الشمالي بشأن استئناف عملية لم شمل العائلات التي فرقتها الحرب الكورية في الخمسينيات.

وسبق أن قامت بيونغ يانغ بإلغاء اجتماع على مستوى وزاري مع سول كان مقررا إجراؤه الشهر الماضي. وتراجعت أيضا عن المشاركة في فريق موحد لكرة الطاولة كان مقررا إرساله إلى بطولة عالمية تجرى في اليابان الشهر القادم.

المصدر : وكالات