عـاجـل: مراسل الجزيرة: إصابة فلسطينية برصاص قوات الاحتلال عند حاجز قلنديا بالضفة الغربية بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن

مقدونيا تعزز وجودها العسكري على حدود كوسوفو

جنود مقدونيون في تيتوفو (أرشيف)
أرسلت مقدونيا تعزيزات عسكرية إلى منطقة تقع قرب كوسوفو في أعقاب مصرع ثمانية من جنودها في أول اشتباك منذ إخماد الاضطرابات العرقية التي قادها المقاتلون الألبان في جبال مدينة تيتوفو الاستراتيجية.

وأعلنت الحكومة المقدونية يوم غد الاثنين يوم حداد في كل أنحاء مقدونيا، وقالت إن قوات حلف شمال الأطلسي "الناتو" التي تقود عمليات حفظ السلام في كوسوفو ستتخذ  إجراءات تحول دون تكرار الحادث.

وقال وزير الخارجية المقدوني سرجان كريم إنه دعا قوات الناتو لتكثيف دورياتها على الحدود داخل كوسوفو، كما أعربت وزيرة الداخلية المقدونية دوستا ديموفسكا عن توقعاتها بوقوع العديد من الهجمات مستقبلا.

وشجب قائد قوات الناتو في كوسوفو الجنرال ثورستين سكياكر هذا الهجوم، وأكد أن قواته ستفعل ما بوسعها لمساعدة الحكومة المقدونية للتغلب على التهديدات التي تستهدف أمنها.

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون قد أدان هذا الهجوم ووصفه بأنه مروع, وقال إنه يشعر بالغضب الشديد لنبأ الكمين الذي أودى بحياة الجنود المقدونيين في أول اشتباك منذ توقف المواجهات بين المقاتلين من ذوي الأصول الألبانية والجيش المقدوني الشهر الماضي.

وقال روبرتسون "إنني أدين أعمال المتطرفين التي تتسم بالجبن، ورسالتي واضحة وهي أنه يجب وضع حد للعنف، وأن مخططاتهم لن تنجح". وأضاف أن قوة حفظ السلام في كوسوفو بقيادة حلف شمال الأطلسي تبذل كل ما في وسعها لضمان إحكام السيطرة على الحدود مع كوسوفو.

 من المواجهات بين الألبان والقوات المقدونية (أرشيف)
وأعلن الناطق باسم وزارة الدفاع المقدونية جورجي تريندافيلوف أن الجنود تعرضوا للاعتداء أثناء قيامهم بأعمال المراقبة الدورية في بلدة فيتشي الجبلية الواقعة في تيتوفو (شمال غرب مقدونيا). ومن جانبه نفى الزعيم السياسي لجيش التحرير الوطني علي أحمدي علاقة جيشه بهذا الهجوم.

الجدير بالذكر أن تيتوفو هي ثاني المدن المقدونية ذات الغالبية الألبانية, إذ يشكل الألبان فيها نسبة 80% من السكان. وقد شهدت هذه المدينة الشهر الماضي أعمال عنف مسلحة بين القوات الحكومية ومقاتلي جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا في مارس/ آذار الماضي.

وقد برز هذا الحزب لأول مرة في يناير/ كانون الثاني الماضي ليؤكد علنا توليه الدفاع عن حقوق الأقلية الألبانية في مقدونيا. وتتراوح نسبة الألبان بين 25% و35% من سكان مقدونيا الذين يقدر عددهم بمليوني نسمة.

المصدر : وكالات