طهران: مصرع سبعين مقاتلا من منظمة مجاهدي خلق

من آثار الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة لمجاهدي خلق في العراق (أرشيف)
قال مسؤول كبير في الجيش الإيراني إن أكثر من سبعين من عناصر منظمة مجاهدي خلق المعارضة قتلوا على أيدي القوات الحكومية منذ الحادي والعشرين من مارس/ آذار الماضي.

وجاءت تصريحات الجنرال ناصر محمدي التي نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية بعد يوم من اشتباكات دموية بين قوات الجيش الإيراني وعناصر من منظمة مجاهدي خلق المسلحة.

وقال التلفزيون الإيراني أمس السبت إن ثمانية من أنصار المنظمة قتلوا وجرح آخرون في اشتباكات مع الجيش غربي إقليم كرمنشاه الحدودي مع العراق، مؤكدا عدم إصابة أو مقتل أي جندي إيراني في هذه الاشتباكات. وأعلن الجنرال محمدي أن لدى الجيش آلاف المدرعات جاهزة للمشاركة مع القوات البرية في هجماتها على قواعد المنظمة.

وكان الجيش الإيراني نفذ هجوما بالصواريخ على قواعد لمجاهدي خلق داخل الأراضي العراقية، مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص على الأقل. وتعليقا على هذا الهجوم قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إنه "إجراء تأديبي"، وأوضح أن إيران أكدت أكثر من مرة احترامها لسيادة العراق على أراضيه بشرط أن لا تسمح بغداد للمعارضين باستخدام هذه الأراضي لمهاجمة الأراضي الإيرانية.

ومن جهتها رفضت منظمة مجاهدي خلق ما جاء في البيان الحكومي وقالت إنها قتلت أو تسببت في إصابة أكثر من مائة من العسكريين الإيرانيين في مواجهات السبت. وقالت إن تسعة من مقاتليها فقط قتلوا في هذه المواجهات.

وقالت المنظمة في بيان لها إن الجنرال ناصر محمدي يبالغ في عدد قتلاها الذين ذكرهم في تصريحاته، مدعية أنه أراد بذلك التغطية على الخسائر الكبيرة التي وقعت في صفوف جيشه والمعاناة التي واجهها. وأضافت أنها نفذت منذ بداية العام الإيراني الجديد 55 عملية عسكرية ضد القوات الحكومية.

تجدر الإشارة إلى أن منظمة مجاهدي خلق التي تتخذ من العراق مقراً لها نفذت في الماضي عدة هجمات داخل الأراضي الإيرانية.

المصدر : الفرنسية