إصابة 32 في انفجار بمانيلا واستمرار المظاهرات

صورة إسترادا على رأس إحدى نصيراته

أصيب 32 شخصا على الأقل بجراح في انفجار هز متجرا شمالي العاصمة الفلبينية مانيلا صباح اليوم في وقت دعا فيه الرئيس الفلبيني السابق جوزيف إسترادا أنصاره إلى تنظيم احتجاجات في كل أنحاء الفلبين.

وذكرت الشرطة أن الانفجار ناجم عن قنبلة وأن هناك إصابات إلا إنها لم تحدد أرقاما. وقال مسؤول في الشرطة لوكالة رويترز في حديث هاتفي "إن رجالنا في المكان للتحقيق في الانفجار ولم نتلق أي تفاصيل منهم بعد". وقالت ممرضات في مستشفى قريب إنهن عالجن 32 مصابا بينهم أطفال. ولم يتضح على الفور سبب الانفجار الذي تزامن مع شائعات عن محاولة انقلاب محتمل في الفلبين.

الدعوة لمزيد من الاحتجاجات
وكان الرئيس الفلبيني السابق المعتقل جوزيف إسترادا قد دعا اليوم الأحد إلى تنظيم احتجاجات في كل أنحاء الفلبين في الوقت الذي طالب فيه عشرات الآلاف من أنصاره بعودته إلى الرئاسة في واحدة من أكبر التظاهرات المؤيدة له منذ سقوطه في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وقال إسترادا في رسالة مسجلة على شريط أذيعت أثناء احتجاج نظمه طيلة الليل أنصاره عند مزار إيدسا الديني في مانيلا، "فلنواصل هذه المعركة والاحتجاج عند إيدسا وفي كل أركان بلادنا لأن قناعتي قوية بأنه لن يمضي وقت طويل قبل أن يحقق صوت البسطاء من أمثالكم النصر". ولكن إسترادا حذر أنصاره من أعمال العنف وقال لنستمر هادئين ولا نلجأ أبدا إلى العنف.

أرويو في استعراض
عسكري (أرشيف)

تحذير من انقلاب
وفي الوقت الذي بدأ فيه أنصار الرئيس المخلوع اليوم الخامس من المظاهرات في العاصمة شجب جنرالات القوات المسلحة تقارير صحفية بأن مجموعة من السياسيين المعارضين وقادة الجيش ينظمون انقلابا لتشكيل مجلس عسكري مدني مشترك في البلاد.

وقال الجنرال ديميدو فيلانوفا قائد القوات المسلحة في حديث تلفزيوني إن الجيش يساند الإدارة الحالية بنسبة 100% ، ونفى قائد القوات الجوية بنجامين دفنسور، الذي ذكرت التقارير الصحفية أنه بين المتآمرين، التقارير أيضا.

وكانت صحيفة أنكويرر اليومية الفلبينية قد نقلت عن ضابط مخابرات قوله إن الجيش كشف مؤامرة انقلاب مزعومة يعدها سياسيون معارضون وضباط في الجيش  مؤيدون لإسترادا. 

وكانت رئيسة الفلبين غلوريا أرويو حذرت أمس من أسمتهم العناصر المضللة من استغلال الموقف وقالت إن القوات المسلحة والشرطة الفلبينية وراء هذه الإدارة ومستعدة لمواجهة أي تحد للدستور.

المصدر : رويترز