روبرتسون: الغرب قدم الكثير لكوسوفو

جورج روبرتسون 
أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) جورج روبرتسون لممثلي القيادات السياسية العرقية في كوسوفو أن الغرب قدم الكثير من المساعدات للإقليم وأنه على استعداد لتقديم المزيد في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار لشعوبهم.

وقال روبرتسون في اجتماع له اليوم الخميس مع هذه القيادات بمقر الحزب في بروكسل إن الكرة الآن صارت في ملعبهم إذا ما أرادوا تحقيق الاستقرار لإقليمهم، ودعا إلى الحد من أعمال العنف التي تنشب من وقت لآخر وتعطل عملية إعادة التأهيل التي تقودها الإدارة الدولية المؤقتة للإقليم.

ودعا الحلف وفد ألبان كوسوفو بزعامة إبراهيم روغوفا، الذين يعارضون عودة الإقليم إلى السيادة الصربية، إلى إقناع مئات المقاتلين الألبان بوضع أسلحتهم. ومن جانبه جدد الوفد الألباني، التزامه بالقرار الدولي رقم 1244 القاضي بعودة الإقليم إلى يوغسلافيا بعد انتهاء المهمة الدولية فيه.

وأوضح مدير الإدارة الدولية المؤقتة في كوسوفو هانس هايكرب الذي قاد الوفد الصربي الألباني إلى بروكسل أن العمل جار لإجراء الانتخابات التشريعية في الإقليم قبل نهاية العام الحالي، وأكد مجددا أن حق التسجيل والتصويت سيمنح حتى للذين فروا من الإقليم أثناء الحرب العرقية.

وجاء هذا الاجتماع بعد يوم واحد من استضافة حلف الناتو بمقره لوفد صربي على مستوى عال لمناقشة المستجدات على الساحة السياسية في بلغراد وانتقالها من عهد الممارسات العرقية المتشددة إبان حكم الرئيس السابق سلوبودان ميلوسوفيتش، إلى عهد الديمقراطيين الإصلاحيين.

وكان مسؤولو الحلف قد أعلنوا للوفد الصربي أن الوقت لم يحن بعد لتمكينهم من إدارة الإقليم الواقع تحت إشراف الإدارة الدولية منذ عام 1999.

المصدر : رويترز