القوات السريلانكية تحصن مواقع استعادتها من نمور التاميل

جنود حكوميون في حالة تأهب تحسباً لهجمات التاميل (أرشيف)

بدأت القوات الحكومية في سريلانكا بتحصين مواقعها في المنطقة التي انتزعتها من أيدي متمردي التاميل بعد المعارك الضارية التي دارت بينهما أمس الأربعاء في شبه جزيرة جفنا شمالي البلاد وأسفرت عن مقتل أكثر من 107 أشخاص وجرح 500 آخرين من كلا الجانبين.

وقال متحدث عسكري إن القوات الحكومية استعادت السيطرة على ثمانية كيلومترات جديدة من أيدي المتمردين بشبه جزيرة جفنا في الهجوم الذي شنته على بلدة بالاي وهي آخر موقع يسيطر عليه المتمردون.

وأوضح أن 75 شخصا على الأقل من المتمردين و32 جنديا سريلانكيا قتلوا وجرح 180 جنديا و300 متمرد في أعنف قتال تشهده المنطقة منذ عدة أشهر.

وعزا المسؤولون العسكريون ارتفاع عدد الإصابات في صفوف القوات الحكومية إلى حقول الألغام التي قام بزرعها متمردو نمور التاميل.

ولم تعلق الإذاعة السرية للمتمردين على الأنباء التي أوردتها المصادر العسكرية الحكومية، إلا أنها قالت إنها فقدت ستة من رجالها.

وتأتي المعركة الأخيرة بعد ساعات قليلة من انتهاء وقف لإطلاق النار كان المتمردون قد أعلنوه من جانب واحد منذ أربعة أشهر.

وتتهم الحكومة في كولومبو نمور التاميل باستغلال وقف إطلاق النار من أجل إعادة تجميع قواتهم وبناء خطوطهم الدفاعية وتسلم المزيد من الأسلحة والمؤن.

ويرد المتمردون بأنهم تخلوا عن الهدنة التي أعلنوها بسبب قيام الحكومة بتكثيف هجماتها عليهم مما تسبب في مقتل 160 منهم وجرح أكثر من 400 في الأشهر الأربعة الماضية.

يشار إلى أن نمور التاميل يقاتلون منذ عام 1983 من أجل إقامة دولة مستقلة في شمال سريلانكا. وراح ضحية هذا القتال أكثر من ستين ألف شخص.

المصدر : وكالات