عـاجـل: قتلى وجرحى في الاشتباكات بين قوات النحبة المدعومة إماراتيا والقوات الحكومية بشبوة جنوبي اليمن

إسترادا: لم أتخيل اعتقالي في أتعس أحلامي

إسترادا يقرأ بعض الوثائق داخل مركز الشرطة
أكد جوزيف إسترادا الرئيس الفلبيني المخلوع والمعتقل حاليا بتهم فساد أنه كان لا يتصور إمكان توقيفه وإدخاله السجن حتى في أتعس أحلامه. واعتبر اعتقاله بمثابة تعذيب ذهني له، لكنه شدد على أنه لم يفقد شجاعته، وأنه مستعد للمحاكمة.

وقد اعتقل جنغوي نجل إسترادا وهو عمدة مدينة سابق في نفس التهم الموجهة لوالده، وهو مسجون حاليا في سجن آخر قريب منه.

وقد قال إسترادا لصحفيين زاروه بعد ساعات من اعتقاله "أنا لا أعرف ما الذي يحدث لي.. أنا لم أتخيل ما حدث حتى في أتعس أحلامي".

ونوه الرئيس المخلوع والمعتقل بأن محاميه استنفذوا جهودهم في جمع الأدلة القانونية لبراءته، إلا أنه شكك في أن يلقى محاكمة عادلة. وأضاف موجها حديثه إلى جهات يظن أنها وراء اعتقاله قائلا "ندعو بأن تنور عقولهم".

ويعتبر إسترادا الاتهامات الموجهة إليه جزءا من مؤامرة نسجها خصوم سياسيون ورجال أعمال.

واعتبر مراقبون اعتقال إسترادا الممثل السابق والمشهور باسم معبود الجماهير والفائز في انتخابات الرئاسة مايو/ أيار 1998 بغالبية ساحقة أنه سقوط سريع في حياته السياسية. وأشاروا إلى أنه أصبح أول رئيس دولة مخلوع في الفلبين يتم اعتقاله ومحاكمته بتهمة الفساد.

وكانت الشرطة الفلبينية قد ألقت القبض على الرئيس السابق في وقت سابق بتهمة استيلائه على 80 مليون دولار من أموال الدولة والحنث باليمين. وفرقت الشرطة المئات من أنصار إسترادا كانوا قد تجمهروا أمام منزله في محاولة لمنع اعتقاله.

المصدر : وكالات