مصرع عشرة في اشتباكات متفرقة بإندونيسيا

لقي ستة أشخاص مصرعهم في أحدث أعمال عنف بإقليم آتشه الإندونيسي بعد يوم واحد من تعهد انفصاليي الإقليم بتصعيد عملياتهم المسلحة ضد الحكومة الإندونيسية. كما قتل أربعة آخرون بانفجار في جزر الملوك التي تشهد أعمال عنف طائفية. 

وتتزامن أعمال العنف هذه مع وصول أكثر من ألف جندي إضافي إلى آتشه للمشاركة في حملة عسكرية واسعة النطاق تعتزم القوات الحكومية شنها للقضاء على حركة التمرد هناك.

وقال متحدث باسم الشرطة إن قوات الشرطة اشتبكت مع متمردي حركة تحرير آتشه الحرة في حادثين منفصلين شرقي الإقليم وأوقعت ستة قتلى بين صفوفهم.

يشار إلى أن أعمال العنف في الإقليم مستمرة رغم مفاوضات سلام عقدت بين القادة العسكريين الإندونيسيين وقادة المتمردين في عاصمة الإقليم بندا آتشه، إذ لا تزال رؤى الطرفين متباعدة، فحركة تحرير آتشه تصر على الاستقلال عن إندونيسيا بينما تعرض جاكرتا على الإقليم حكما ذاتيا موسعا.

وكانت مفاوضات سلام بين الجانبين عقدت العام الماضي في جنيف أدت إلى إبرام هدنة بين الطرفين، لكن هذه الهدنة بقيت حبرا على ورق في الوقت الذي تصاعدت فيه أعمال العنف في الإقليم، إذ لقي أكثر من 200 شخص مصرعهم منذ بداية العام الجاري، كما أسفرت أعمال العنف عن مصرع ألف شخص في العام الماضي.

في غضون ذلك لقي أربعة أشخاص مصرعهم وأصيب ثلاثة آخرون بجروح خطيرة عندما انفجرت قنبلة كانوا يصنعونها في جزر الملوك المضطربة.

وقالت مصادر طبية إن الضحايا كانوا يصنعون القنبلة في أحد المنازل المهجورة بضواحي العاصمة أمبون.

يذكر أن أكثر من خمسة آلاف شخص لقوا حتفهم في اشتباكات بين المسلمين والمسيحيين في جزر الملوك منذ يناير/ كانون الثاني 1999.

المصدر : أسوشيتد برس