كيفور تهدد باستخدام القوة لإعادة الهدوء لكوسوفو

قوة من كيفور في مدينة كوسوفسكا ميتروفيتشا 
دعت قوات حفظ السلام الدولية في كوسوفو (كيفور) الصرب إلى ضبط النفس وإعادة الهدوء، مهددة بأنها سوف تستخدم القوة لمواجهة أية محاولات تستهدف إعاقة مهمتها في الإقليم.

وحذر قائد (كيفور) الجنرال ثورستين سكياكر من أن اندلاع أعمال عنف ضد قوات حفظ السلام أو بين الطوائف العرقية في كوسوفو سوف يضعف دعم المجتمع الدولي للإقليم.

ويأتي هذا التصريح بعد أسبوع من احتجاجات صربية بالجزء الشمالي من كوسوفو على فرض الأمم المتحدة ضرائب على السلع القادمة من صربيا، وإقامة المتظاهرين حواجز لقطع الطرق الرئيسية.

وقامت فرقة فرنسية من قوات كيفور أمس الأحد بإزالة ثلاثة حواجز في مدينة كوسوفسكا ميتروفيتشا المقسمة بين الصرب والألبان، إلا أن المحتجين أعادوها مرة أخرى.

 وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة في المنطقة ميتشل كيتس إن عائدات الضرائب هذه سوف تستخدم لدعم ميزانية الإقليم التي مازالت المساعدات الأجنبية تشكل معظمها. وأشار إلى أن جميع سكان كوسوفو سوف يستفيدون من هذه العائدات.

وقد التقى رئيس الإدارة الدولية بالإقليم هانس هايكروب مع مومشيلو تريكوفيتش أحد القادة المحليين للصرب في محاولة لحل هذه الأزمة.

وكان متحدث باسم لجنة الدفاع عن الصرب في شمال كوسوفو قال إن المتظاهرين مازالوا يطالبون بعثة الأمم المتحدة بإلغاء الضرائب المفروضة على السلع القادمة إلى المنطقة من أماكن أخرى في صربيا.

وتخشى الأقلية الصربية في كوسوفو والحكومة اليوغسلافية من أن يكون قرار فرض الضرائب خطوة جديدة نحو استقلال الإقليم الذي تطالب به الأكثرية الألبانية.

المصدر : أسوشيتد برس