عشرون جريحا بانفجار في إسلام آباد

قالت الشرطة الباكستانية إن ما لا يقل عن عشرين شخصا أصيبوا بجروح ثلاثة منهم حالتهم خطرة في انفجار عنيف هز سوقا للخضار بضواحي العاصمة إسلام آباد في ذروة الازدحام صباح اليوم الاثنين.

وأوضحت الشرطة أن الانفجار -الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه- نجم عن قنبلة كانت مخبأة في أحد صناديق الخضار، وقد أدى الانفجار إلى تدمير شاحنة نقل وأكشاك خشبية.

وقد طوقت قوات الأمن المنطقة على الفور وفتحت تحقيقا في الحادث، وتقول الشرطة إنها تبحث عن أفغاني شوهد في المنطقة قبل وقت قصير من انفجار القنبلة.

وقال نائب قائد الشرطة في المنطقة إن الشخص شوهد في موقع الشاحنة قبل عشر دقائق من الانفجار، حيث بقي هناك بعض الوقت ثم اختفى.

تجدر الإشارة إلى أن انفجار اليوم هو الثاني من نوعه في المنطقة نفسها حيث انفجرت قنبلة في 19 سبتمبر/ أيلول العام الماضي أسفرت عن مقتل 19 شخصا وجرح 80 آخرين، ولم تعتقل الشرطة حينها أي شخص، لكنها قالت إن المسؤول عن الانفجار ربما يكون من اللاجئين الأفغان الذين يعيشون في المنطقة.

وتعتبر باكستان ملجأ لنحو مليوني أفغاني فروا من الحرب الدائرة في أفغانستان ومن أسوأ موجة قحط تمر بها بلادهم. وتشتبه السلطات الباكستانية في أن موالين لزعيم تحالف الشمال المناوئ لحركة طالبان الحاكمة في أفغانستان أحمد شاه مسعود يقفون وراء عمليات "تخريب" احتجاجا على دعم باكستان لحركة طالبان، ويتهم مسعود باكستان بتقديم العون والمساعدة لحركة طالبان التي تسيطر على معظم الأراضي الأفغانية.

المصدر : وكالات