روسيا تطالب بحماية مصالحها في تركيا

إيغور إيفانوف
أعربت روسيا عن قلقها إزاء احتجاز مسلحين أتراك مؤيدين للشيشان رهائن في فندق تركي بقيادة رجل سبق له القيام بعملية مماثلة استهدفت عبارة تركية. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إنها تريد من تركيا اتخاذ إجراءات صارمة ضد منفذي عملية الاحتجاز.

وأضاف البيان "في هذا السياق فإن الشعور بالقلق يأتي من أن هذه العملية الإجرامية قام بها الإرهابي محمد توكان الذي سبق أن اختطف عبارة عام 1996 لكنه حصل على العفو عام 2000". وطلب البيان من أنقره معاقبة منفذي العملية على أساس اتفاقية مكافحة الإرهاب الموقعة مع موسكو عام 1999.

الشرطة التركية أثناء مداهمة الفندق في إسطنبول
وأوردت الأنباء أن السفارة الروسية في أنقره طلبت من السلطات التركية توفير الحماية اللازمة للمؤسسات والجالية الروسية في تركيا التي تحظى فيها القضية الشيشانية بتعاطف كبير. وقالت السفارة الروسية إن السلطات التركية اتخذت إجراءات إضافية بعد تزايد خطابات ومكالمات التهديد من منظمات شيشانية.

يذكر أن السلطات التركية اعتقلت ثلاثة عشر مسلحا بقيادة محمد توكان وهو تركي من أصل شيشاني بعد انتهاء احتجازهم نحو 120 نزيلا بأحد الفنادق الشهيرة في إسطنبول بسلام. وقال المسلحون إن الهدف من العملية هو إظهار رفضهم لسياسة روسيا في الشيشان.

المصدر : رويترز