دعوات لبوش للبدء بمشروع الدفاع الصاروخي

أوصت اللجنة الاستشارية في البنتاغون بأن يبدأ الرئيس الأميركي جورج بوش في تنفيذ مشروع نظام الدفاع الصاروخي رغم الاحتجاجات المصاحبة للمشروع. وقالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز التي أوردت النبأ إن اللجنة الاستشارية برئاسة وزير الدفاع دونالد رمسفيلد دعت إدارة بوش لتطوير النظام الصاروخي الأرضي المرتبط بالأنظمة الفضائية الذي وضعته إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون وتحمل التبعات السياسية لمثل هذا القرار.

وأضافت الصحيفة أن اللجنة طلبت من الإدارة الأميركية أن تواصل العمل في البرنامج وأن تتحمل مخاطر الأعطال الفنية والتكاليف غير المتوقعة. كما طلبت اللجنة من إدارة بوش أن تطور أنظمة الدفاع القادرة على تدمير صواريخ العدو أثناء مراحل الطيران الثلاث، فور الإطلاق, وأثناء الطيران, وقبل الانقضاض على الهدف.

ونشرت الصحيفة تقريرا لم ينشر من قبل صدر عن اللجنة في 30 مارس/ آذار الماضي تذكر فيه أن إدارة بوش تؤمن بأن برنامج الإدارة السابقة الصاروخي كان دون مستوى الطموح. وأضافت أنه لا يتوقع أن تعلن اللجنة خطتها النهائية قبل عدة أشهر.

رمسفيلد
وأكدت الصحيفة أن "الإدارة غير ملزمة بالأخذ بنصيحة لجنة البنتاغون الاستشارية, بيد أن اللجنة الاستشارية اطلعت على معلومات البنتاغون ذات الصلة بمشروع الدفاع الصاروخي, ويمكنها أن تؤثر في قرار الإدارة النهائي".

وتبقى مسألة التكلفة الحقيقية لهذا النظام شغل الإدارة الشاغل, إذ يقول معارضو النظام حسب الصحيفة إن نشر نظام الدفاع الصاروخي في البر والبحر والجو والفضاء سيكلف الإدارة الأميركية مئات مليارات الدولارات، ويصر منتقدو البرنامج على أنه لن يشكل غطاء محكما لحماية الأراضي الأميركية من هجمات صاروخية، لكنه سيطلق سباق تسلح في العالم.

المصدر : رويترز