كولومبيا: إطلاق سراح موظفي شركة أوكسي الأميركية

 
أطلقت ثاني أكبر جماعة يسارية مسلحة في كولومبيا سراح جميع موظفي شركة نفط أميركية اختطفتهم قبل أربعة أيام. ومن ناحية أخرى أعلن جيش التحرير الوطني أنه قرر تعليق محادثاته مع الحكومة إلى أجل غير مسمى.

وقال الصليب الأحمر إن جميع موظفي شركة أوكسيدنتال بتروليوم (أوكسي) الأميركية الذين اختطفهم الإثنين الماضي جيش التحرير الوطني الكولومبي قد أطلق سراحهم وعددهم 34 شخصا. 

وقال مدير اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العاصمة الكولومبية بوغوتا جورج كومنينوس, إن "المتمردين سلموا الرهائن إلى ممثلين عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر". وأوضح أنهم سيصلون "خلال 15 دقيقة إلى كانو ليمون" وهي منطقة آبار النفط التي اختطفوا من جوارها الإثنين الماضي وتبعد 500 كلم شمالي شرقي بوغوتا.

وكان أفراد من  جيش التحرير الوطني الذي يعد ثاني أكبر الجماعات اليسارية المتمردة قد خطفوا 92 من موظفي الشركة النفطية الأميركية يوم الإثنين الماضي، ثم أطلقوا عددا منهم وأبقوا على 34 رهينة.

ووصف الناطق باسم جيش التحرير بابلو بلتر احتجاز الموظفين الأميركيين بأنه عملية سياسية استهدفت "لفت الأنظار" نحو المشاكل في المنطقة القريبة من منطقة عمل الشركة. وأشار إلى أن الجماعة لم تسع للمطالبة بفدية.

من جانب آخر أعلن جيش التحرير الوطني أنه قرر تعليق محادثاته مع الحكومة إلى أجل غير مسمى. واتهم الناطق باسم الجماعة المتمردة حكومة الرئيس أندريه باسترانا بالتعاون مع المليشيات اليمينية، وعدم اتخاذ خطوات جدية لوقف هجماتها ضد الجماعة وأنصارها. واعتبر الناطق ذلك بمثابة تآمر على عملية السلام المتعثرة بين الجانبين.

يشار إلى أن جيش التحرير علق مشاركته في المحادثات التي بدأت بين الجانبين في أكتوبر/تشرين الأول 1999 في أوائل الشهر الماضي احتجاجا على هجوم للقوات الحكومية على مواقعه.

المصدر : الفرنسية