فرنسا: فضيحة أنغولا غيت تطال وزير الداخلية الأسبق

بدأ محققون فرنسيون اليوم الجمعة تحقيقاتهم مع وزير الداخلية الفرنسي السابق شارل باسكوا عن مزاعم بتورطه في فضيحة أسلحة فرنسية ضخمة إلى أنغولا في أوائل التسعينيات برغم حظر الأمم المتحدة.

وقالت مصادر قضائية إن المحققين يستجوبون باسكوا عن دوره في التمويل غير الشرعي لحملة حزبه "التجمع من أجل فرنسا" في انتخابات البرلمان الأوروبي التي جرت عام 1999.

وأضافت أن التحقيق يتركز كذلك على منحة مالية بقيمة أربعة ملايين فرنك فرنسي (550 ألف دولار) قدمها رئيس قسم المصالح الفرنسية في الغابون مارثي موندولوني لحملة الحزب.

كما تتناول التحقيقات تلقي الحزب منحا أخرى غير شرعية، من بينها أموال من تاجر السلاح بيار فالكون الذي اعتقل في ديسمبر/ كانون الأول الماضي. ويخضع فالكون حاليا لاستجواب رسمي للاشتباه في تورطه بصفقة لبيع أسلحة روسية بقيمة 550 مليون دولار لحكومة أنغولا عام 1993.

وينفي باسكوا الذي انشق عن حزب التجمع من أجل الجمهورية الذي يترأسه الرئيس جاك شيراك عام 1999، تلقي حزبه أموالا من فالكون.

وكان باسكوا قد احتج بشدة على الإجراءات القضائية المتخذة ضده، ومن بينها عملية تفتيش مقر حزبه ومنزله في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي فيما يتصل بالقضية التي باتت تعرف باسم "أنغولا غيت".

ويأتي التحقيق في أعقاب شهادة أدلى بها أحد المساعدين السابقين لباسكوا أفاد فيها أن المستشار الدبلوماسي للوزير السابق برنار غيلات قد التقى مرارا بجهات مانحة في الخارج وتلقى أموالا منها. وقد نفى غيلات التهم الموجهة إليه مؤكدا أنه عمل سكرتيرا في الشركة المتورطة في قضية بيع الأسلحة ولم يكن رئيسها أو أمينا لصندوقها, وأنه علم بدفع عمولة بلغت 1.5 مليون فرنك (204 آلاف دولار أميركي) بعد استلامه عمله في الشركة.

وكانت القضية بدأت باتهام مسؤولين فرنسيين بالضلوع في بيع أسلحة من أوروبا الشرقية إلى أنغولا عامي 1993 و1994 دون تصريح منتهكين بذلك حظر الأمم المتحدة عليها، وتلقي عمولات كبيرة بلغت 500 مليون دولار.

تجدر الإشارة إلى أن من بين أبرز المتهمين في هذه الفضيحة جان كريستوف ميتران نجل الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا ميتران والذي عمل مستشارا لأبيه للشؤون الأفريقية, وجاك أتالي الذي كان مستشارا مقربا للرئيس ميتران.

وكان عدد من نشطاء حقوق الإنسان في فرنسا قد أعربوا عن أملهم في أن تلقي القضية الضوء على علاقات فرنسا مع عدة دول أفريقية بين عامي 1981 و1995.

المصدر : رويترز