السي آي إيه: كوريا الشمالية تمتلك قنبلتين نوويتين

نموذج لصاروخ حربي كوري
 أعلنت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية أن كوريا الشمالية تمتلك عمليا قنبلة أو قنبلتين نوويتين وقد تكون لديها أيضا أسلحة جرثومية بالإضافة إلى الأسلحة الكيميائية. وحذرت في الوقت نفسه من مخاطر استعمال هذا البلد لأسلحة الدمار الشامل.

وقال مساعد مدير الوكالة جون ماكلوفين في كلمة ألقاها الثلاثاء الماضي بجامعة تكساس إن الاستخبارات الأميركية لا تملك تأكيدا على أن الأعمال المتعلقة بصنع السلاح النووي غير مستمرة في كوريا الشمالية رغم توقيعها اتفاقا في عام 1994 ينص على تجميد نشاط مصنع يونغبيون النووي.

وأضاف ماكلوفلين أن الوكالة تعتقد أن بيونغ يانغ قد أنتجت من مادة البلوتونيوم ما يكفي لصنع ما لا يقل عن قنبلة أو قنبلتين نوويتين، ولكنه رفض تأكيد امتلاك هذا البلد القنبلة النووية.

 


السي آي إيه: إن أسلحة الدمار الشامل التي تمتلكها كوريا الشمالية والوضع الاقتصادي والإنساني المأساوي الذي تمر به البلاد يزيد من التهديدات التي يمثلها نشر قواتها العسكرية التقليدية.

وقال أيضا إن أسلحة الدمار الشامل التي تمتلكها كوريا الشمالية والوضع الاقتصادي والإنساني المأساوي الذي تمر به البلاد يزيد من التهديدات التي يمثلها نشر قواتها العسكرية التقليدية.

وحذر قائلا إن "التحدي الذي تمثله كوريا الشمالية بالنسبة لنا ولحلفائنا على المدى القصير أصبح أكثر تعقيدا وأكثر خطورة".

وانتقد المسؤول الأميركي السلوك الكوري الشمالي فيما يتعلق بانتشار الصواريخ وقال إنه في الوقت الذي تؤكد فيه بيونغ يانغ تقيدها بالقرار المتعلق بإطلاق الصواريخ وتتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن الموضوع، فإنها تعمل على نشر تكنولوجيا الصواريخ عبر بيعها صواريخ بالستية وتجهيزات وتكنولوجيا تلك الصواريخ.

وخلص ماكلوفلين إلى القول إن بيونغ يانغ ساهمت في تسريع قدرات دول أخرى في مجال الحصول على أسلحة دمار شامل.

المصدر : الفرنسية