اليابان: موري يبحث عن رئيس جديد للحزب الحاكم

يوشيرو موري
قال يوشيرو موري رئيس وزراء اليابان اليوم إنه سيجتمع مع الأمين العام للحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم هذا الأسبوع لتحديد موعد لانتخاب خلف له لرئاسة الحزب في خطوة تمهد الطريق أمام استقالته المنتظرة.

وأضاف موري أثناء اجتماعه مع أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب الديمقراطي الحر الحاكم إنه سيجتمع مع ماكوتو كوجا الرجل الثاني في الحزب الأربعاء بعد أن تطرح الحكومة الائتلافية التي يرأسها مجموعة من الخطوات لدعم الاقتصاد الياباني المتداعي.

ويحرص برلمانيو الائتلاف الحاكم الذي يضم ثلاثة أحزاب بزعامة الحزب الديمقراطي الليبرالي على التخلص من موري قبل الانتخابات المهمة التي تجري في يوليو/ تموز القادم لاختيار أعضاء مجلس الشيوخ أملا في تحسين فرصهم في الفوز.

ووافق موري على تقديم موعد انتخابات رئاسة الحزب الديمقراطي من سبتمبر/ أيلول القادم في خطوة تمهد الطريق أمام استقالته بعد تدني شعبيته بسبب سلسلة من الفضائح التي عصفت به في الفترة الأخيرة. ويضمن الرئيس الجديد للحزب رئاسة الحكومة نظرا لهيمنة الحزب على الائتلاف الحاكم.

وأظهرت استطلاعات الرأي في الآونة الأخيرة تدني شعبية موري إلى مستوى لم يصل إليه أي رئيس حكومة يابانية من قبل.

وقال كوجا خلال مؤتمر صحفي إن موري أبلغه أنه سيجتمع به بوصفه ممثلا للجنة التنفيذية بعد طرح الإجراءات الاقتصادية. وأضاف أنه يتوقع أن يبحث الاجتماع تفاصيل الانتخابات الحزبية المرتقبة.

وترددت تقارير حول إمكانية اختيار رئيس للحزب الحاكم في 22 أبريل/ نيسان القادم، لكن وسائل إعلام محلية ذكرت أن هذا التاريخ المقترح يتعارض مع برنامج عمل امبراطور اليابان.

ويزور الامبراطور إكيهيتو مقاطعة هيوغو في غرب اليابان في 23 أبريل/ نيسان وحتى 26 منه مما يحول دون الاحتفال بتسلم رئيس الحزب الجديد رئاسة الحكومة خلال هذه الفترة.

ومن أبرز المرشحين لتولي قيادة الحزب من موري كل من ريوتارو هاشيموتو -وهو رئيس وزراء سابق استقال من منصبه عام 1998- وجونيشيرو كويزومي من جناح موري داخل الحزب، ووزير الاقتصاد تارو آسو، ووزير التجارة تاكيو هيرانوما، بيد أن أقوى المرشحين يبقى هيرومو نونكا السكرتير العام السابق للحزب.

المصدر : رويترز