مقتل 39 طالبا وإصابة 250 في اشتباكات أثيوبيا

ارتفع عدد ضحايا الطلاب في الاشتباكات العنيفة مع قوات الشرطة التي وقعت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا أمس الأربعاء إلى 39 قتيلا على الأقل، في حين أصيب 250 آخرون بينهم أربعة في حالة خطيرة.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الأمن أطلقت الرصاص ردا على قيام آلاف الطلاب برشق المباني الحكومية بالحجارة، وإحراق السيارات ونهب المتاجر في ثاني يوم من الاحتجاجات للمطالبة بنيل المزيد من الحقوق السياسية والأكاديمية.

وأوضحت مصادر طبية في مستشفى منيليكي الذي يضم المشرحة الرئيسية في مدينة أديس أبابا أن أغلب حالات الوفاة كانت ناجمة عن طلقات نارية.

وقد تجمع آباء الطلاب الذين لم يعودوا إلى منازلهم عند بوابات المشرحة، وطالبوا الشرطة بإعلان أسماء الطلاب الذين تردد أنهم أوقفوا ونقلوا في حافلات الليلة الماضية.

وأضاف شهود العيان أن الهدوء ساد شوارع العاصمة اليوم الخميس وأعادت المتاجر فتح أبوابها في ظل حراسة أمنية مشددة، في حين اتخذت قوات الشرطة مواقع استراتيجية بالمدينة. وقد أغلقت الحكومة الإثيوبية جامعة أديس أبابا إلى أجل غير مسمى.

وكانت حدة التوتر قد زادت بعد أن اقتحمت الشرطة الحرم الجامعي في الأسبوع الماضي أثناء الاحتجاجات، وتعرض الكثير من الطلاب المضربين عن الطعام للضرب مما أدى إلى إصابة عدد منهم بجراح.

ورغم أن السلطات قبلت الكثير من مطالب الطلاب ورفعت القيود المفروضة على مجلسهم بالجامعة، فإن الشرطة أبقت على وجود أمني مكثف في الحرم الجامعي مما دفع بالطلاب إلى الاستمرار في الإضراب.

المصدر : وكالات