إثيوبيا: اشتباكات بين الطلاب والشرطة لليوم الثاني

اشتبك آلاف من طلاب الجامعات مع الشرطة الإثيوبية في العاصمة أديس أبابا لليوم الثاني على التوالي في أعمال شغب أسفرت عن مقتل طالبين وجرح العشرات. ورشق الطلاب الذين يطالبون بحرية أكاديمية وسياسية الشرطة بالحجارة وأحرقوا عددا من الحافلات. 

وسمع دوي إطلاق نار وسط المدينة، وقام الطلبة بإغلاق الطرق ورمي الحافلات المارة بالحجارة. في حين أخلى أصحاب المحال التجارية بضاعتهم من محالهم تفاديا لقيام الطلاب بأعمال نهب وسلب.

وذكرت مصادر طبية أن طالبا قتل اليوم الأربعاء في حين قتل آخر أمس الثلاثاء وأن هناك العديد من الجرحى.

من جانب آخر شوهد العديد من الطلاب يغادرون الحرم الجامعي في جامعة أديس أبابا مع اقتراب انتهاء المهلة التي حددتها الحكومة للطلاب لاستئناف المحاضرات أو مواجهة الفصل من الجامعة.

في غضون ذلك أشارت تقارير إلى امتداد الاحتجاجات الطلابية إلى جامعات أخرى في أرجاء البلاد، فقد هدد طلاب جامعة ميكيلي بتنفيذ إضراب عن الطعام على غرار طلاب جامعة أديس أبابا مطالبين بحرية الصحافة واللقاءات.  

وكانت حدة التوتر تصاعدت منذ قيام الشرطة باقتحام حرم جامعة أديس أبابا الأسبوع الماضي أثناء إضراب نفذه الطلاب للمطالبة بنيل المزيد من الحقوق السياسية والأكاديمية.

 وقد أسفرت المواجهات في ذلك الوقت عن ضرب وجرح العديد من الطلاب. ورغم أن المسؤولين استجابوا لبعض مطالب الطلاب، إلا إن الشرطة استمرت في تمركزها بأعداد كبيرة داخل الحرم الجامعي, مما جعل الطلاب يستمرون في إضرابهم.

المصدر : رويترز