اعتقال أحد مجرمي الحرب في البوسنة

محاكمة اثنين من مجرمي الحرب أمام محكمة لاهاي (أرشيف)
أعلن حلف شمال الأطلسي "الناتو" أن قوة حفظ السلام التابعة له في البوسنة اعتقلت دراغان أوبرينوفيتش أحد القادة العسكريين لصرب البوسنة الذين تتهمهم محكمة مجرمي الحرب الدولية في لاهاي بارتكاب جرائم في حق المسلمين إبان الحرب الأهلية في البوسنة.

وقال بيان للأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون إن القوة اعتقلت دراغان أوبرينوفيتش الذي وجهت إليه اتهامات بقتل آلاف المسلمين بين شهري يوليو/ تموز وسبتمبر/ أيلول من عام 1995 بعد اجتياح القوات الصربية بلدة سربرينيتسا في شرقي البوسنة.

وأكد البيان أن إجراءات نقل أوبرينوفيتش إلى لاهاي قد بدأت بالفعل، لكن البيان لم يشر إلى تفاصيل التهم الموجهة إلى المعتقل والتي تتحفظ المحكمة عن ذكر فحواها لتفادي أن يفلت المشتبه بهم من إجراءات الاعتقال.

واعتبر البيان اعتقال أوبرينوفيتش خطوة جيدة في سبيل ملاحقة مرتكبي جرائم الحرب، ورسالة تحذير قوية إلى الفارين منهم حتى يسلموا أنفسهم أو يواجهوا مثل هذه الاعتقالات.

وقال متحدث باسم الادعاء في محكمة جرائم الحرب الدولية إن أوبرينوفيتش اعتقل قرب منطقة زيفورنيك في جمهورية صرب البوسنة على الحدود مع يوغسلافيا، وهي البلدة التي كان المتهم يقود القوات الصربية المتمركزة فيها. وأضاف المتحدث أن المتهم سينقل إلى لاهاي يوم الأحد المقبل وسيمثل أمام المحكمة بعد أيام.

في غضون ذلك رحبت المدعية العامة لمحكمة العدل الدولية بعملية الاعتقال وقالت في تعليقها على العملية "أتمنى أن يقود اعتقال أوبرينوفيتش إلى اعتقال عشرة من المتهمين الفارين في جمهورية صرب البوسنة خلال الأسابيع القادمة".

وكانت القوات الصربية قد قتلت أثناء المذبحة المذكورة أكثر من ثمانية آلاف مسلم في البلدة والمناطق المحيطة بها، في أبشع عملية قتل جماعي تحدث في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية. وأذهلت المقابر الجماعية التي كشفت فيما بعد العالم نظرا لهول  الفظائع المرتكبة فيها.

المصدر : وكالات