كابيلا يشكل حكومة جديدة في الكونغو

جوزيف كابيلا
شكل الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا السبت حكومة جديدة غاب عنها عدد كبير من المقربين من والده ومن بينهم الرجل الثاني في النظام وزير الداخلية غايتان كاكودجي. وضمت الحكومة 25 وزيرا و12 وزير دولة.

وطبقا لبيان التشكيل الذي أذاعه التلفزيون الحكومي مساء السبت فإن الحكومة الجديدة استبعد منها أيضا وزير التربية الوطنية عبد الله ياروديا، ووزير الدولة من دون حقيبة فيكتور مبويو. وقد كان الوزيران من المقربين للرئيس الراحل لوران كابيلا.

وكان كابيلا الابن قد أقال الأسبوع الماضي الحكومة التي ورثها عن والده عند إغتياله في يناير/كانون الأول الماضي. ووصف مراقبون تلك الخطوة بأنها إشارة واضحة على ازدياد ثقة الرئيس الشاب في نفسه، ومحاولة لضخ دماء جديدة في الحكومة.

وبقي في الحكومة وزير الخارجية ليوناردشي أوكيتوندو الذي يحظى باحترام كبير داخل البلاد وخارجها لطريقته في إدارة مفاوضات السلام مع المتمردين المدعومين من أوغندا ورواندا.

وتشهد الكونغو الديمقراطية منذ عام 1998 تمردا على السلطة المركزية عندما انقلبت رواندا وأوغندا على الرئيس السابق لوران كابيلا بعد أن ساعدتاه في الوصول إلى السلطة عام 1997 وساندت كل منهما المتمردين الساعين للإطاحة بحكومته. وقد تدخلت إثر ذلك زمبابوي وأنغولا وناميبيا بإرسال قوات لدعم الرئيس كابيلا.

وانتشرت قوات من الأمم المتحدة في مناطق القتال جنوبي شرقي البلاد أواخر الشهر الماضي. وكانت القوات الرواندية قد انسحبت أواخر فبراير/شباط الماضي من بلدة بويتو الاستراتيجية جنوبي شرقي الكونغو الديمقراطية على الحدود مع زامبيا، في خطوة تأتي التزاما باتفاق لوساكا للسلام الموقع عام 1999.

المصدر : وكالات