عـاجـل: الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقول ردا على سؤال بشأن ناقلة النفط إن "إيران تود إجراء محادثات"

باول: المجتمع الدولي سيتصدى للمتطرفين الكروات بالبوسنة

باول في لقائه مع المجلس الرئاسي بالبوسنة
وجه وزير الخارجية الأميركي كولن باول تحذيرا شديدا إلى من وصفهم بالمتطرفين الكروات في جمهورية البوسنة والهرسك بسبب نزاعاتهم الانفصالية وإثارتهم اضطرابات عنيفة في الجمهورية, مشددا على أن المجتمع الدولي مصمم على التصدي لهم والحفاظ على الالتزامات الأميركية طبقا لاتفاق دايتون.

وقال باول في كلمة له أثناء زيارته أمس الجمعة للعاصمة البوسنية سراييفو "سنعمل مع شركائنا الأوروبيين من أجل التصدي للقوى الداعية إلى النزاع والانفصال"، وهاجم باول "أتباع الخط المتشدد" داخل حزب الاتحاد الديمقراطي الكرواتي.

وأعرب باول عقب لقاءات عقدها مع ممثلي المجتمع الدولي والرئاسة الجماعية وحكومة الاتحاد الكرواتي المسلم بالبوسنة عن قلق أميركا إزاء "تجدد ظهور عناصر متطرفة مثل أولئك الذين تسببوا في كثير من الدمار والمآسي" أثناء حرب البوسنة.

وجدد باول دعمه لجهود السلطات المعتدلة في البوسنة مشددا على أن "البوسنة لايزال عليها تحقيق مزيد من التقدم لكي تصبح عضوا في أوروبا". كما شدد على ضرورة "إحالة جميع المتهمين" بجرائم حرب إلى محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي.

وقال مراسل الجزيرة في البوسنة إن حزب الاتحاد الديمقراطي الكرواتي أبدى قدرا من المرونة لمواجهة الانتقادات الدولية الموجهة له بسبب تورط أنصاره في أحداث العنف بمدينة موستار مؤخرا، إذ طلب من الحكومة الكرواتية التوسط لدى المؤسسات الدولية العاملة في البوسنة لإجراء حوار بين الجانبين.

عربة دولية أحرقها الكروات بموستار (أرشيف)
وكانت قوات حفظ السلام الدولية "سفور" والإدارة المدنية في البوسنة قد تعرضت لعمليات اعتداء وخطف من قبل كروات متطرفين مؤخرا حاولوا منع مسؤولين دوليين من تسلم فروع بنك بموستار يمول أنشطة الانفصاليين الكروات.

ويسعى القوميون الكروات للانسحاب من الاتحاد الفدرالي المسلم الكرواتي، مما يهدد بتصاعد التوتر وبانهيار اتفاق دايتون الذي أرسى السلام في البوسنة عام 1995 بعد حرب استمرت ثلاث سنوات وأسفرت عن مصرع نحو ربع مليون شخص.

وقد أنهى باول في سراييفو جولته الأوروبية الأولى منذ تسلمه مهامه في يناير/ كانون الثاني الماضي والتي قادته إلى باريس الأربعاء الماضي ثم إلى سكوبيا عاصمة مقدونيا في اليوم التالي. وألغى باول أمس الجمعة في اللحظة الأخيرة زيارة قصيرة كانت مقررة إلى إقليم كوسوفو بسبب رداءة الأحوال الجوية.

المصدر : الجزيرة + وكالات