عـاجـل: حسن نصر الله: المستجد الإسرائيلي الذي وقع الليلة الماضية خطير جدا جدا

القوات اليوغسلافية تدخل قطاعا جديدا بالمنطقة الفاصلة

جندي دولي في المنطقة الأمنية (أرشيف) 
بدأت القوات اليوغسلافية بسط سيطرتها على قطاع جديد في المنطقة الأمنية الفاصلة المتاخمة لكوسوفو جنوب جمهورية صربيا، وذلك تنفيذا لاتفاق وقعته قبل يومين حكومة يوغسلافيا مع قوة حفظ السلام متعددة الجنسيات في كوسوفو "كيفور".

وقال شهود عيان إن القوات اليوغسلافية بدأت عملية الانتشار في القطاع (د) من المنطقة الأمنية بالقرب من مدينة ميدفيديا جنوب صربيا، وهو ما يجعلها تسيطر بدخولها هذا القطاع حتى الآن على ثلاثة أرباع هذه المنطقة الفاصلة.

جاء ذلك بعد لقاء قائد قوات الأمن اليوغسلافية الجنرال نينوسلاف كرستيتش والجنرال المسؤول عن قوة كيفور أرنست لوز في المنطقة. وقال مسؤول عسكري يوغسلافي إن قوات الأمن اليوغسلافية المجهزة بأسلحة خفيفة ستسيطر على 10 حواجز تفتيش في المنطقة.

ويمر القطاع (د) الذي يبلغ طوله 85 كيلومترا وعرضه خمسة كيلومترات عبر أراضي بلديات ميدفيديا وليباني وليسكوفاتش وفرانيي حتى حدود بلدية بويانوفاتش.

تمتد المنطقة الأمنية التي فرضها حلف شمال الأطلسي على يوغسلافيا عند انتهاء القصف الأطلسي ضد قواتها في يونيو/ حزيران عام 1999 على طول الحدود البالغة 402 كلم الفاصلة بين كوسوفو وباقي صربيا والجبل الأسود وعمقها خمسة كيلومترات، وهي مقسمة إلى خمسة قطاعات.

وسمحت قوات كيفور للجيش اليوغسلافي منذ 14 مارس/ آذار الماضي بالانتشار تدريجيا في ثلاثة قطاعات بالمنطقة. وسوف يظل دخول القطاع (ب) محظورا على القوات اليوغسلافية إذ يسيطر عليه حاليا جيش تحرير بريشيفو وميدفيديا وبويانوفاتش حيث غالبية السكان من الألبان، ويطالب هذا الجيش بضم هذه المناطق إلى إقليم كوسوفو.

المصدر : الفرنسية