هدوء حذر يسود سينسيناتي بولاية أوهايو الأميركية

الشرطة المحلية تعتقل
أشخاصاً انتهكوا حظر التجول
بدت شوارع مدينة سينسيناتي بولاية أوهايو الأميركية مهجورة اليوم بعد وقت قصير من بدء سريان حظر التجول الذي فرضه المسؤولون المحليون في محاولة لإنهاء أعمال التخريب والنهب التي تعصف بالمدينة منذ ثلاثة أيام.

وقال رئيس بلدية المدينة تشارلز لوكن إن الوضع يبدو أكثر هدوءا عما كان عليه الحال في الأيام السابقة التي شهدت أعمال عنف وتخريب ارتكبتها جماعات مسلحة من الشبان السود احتجاجا على إطلاق شرطي أبيض النار على رجل أسود أعزل.

واعترف لوكن بأن المدينة تعاني من مشكلة مشروعة جدا وحقيقية في ما يتعلق بالعلاقات بين الأجناس، لكنه قال إن السلطات لا يمكنها التسامح مع الخروج على القانون.

وأكد أن المواطنين السود تعبوا وهم يشعرون بالخوف في منازلهم، كما أن المواطنين البيض تعبوا وهم مستهدفون في سياراتهم. وأضاف أن السلطات مضطرة لتطبيق تلك الإجراءات التي لم يسبق لها مثيل من أجل حماية المواطنين. وقال إنه قد يصبح من الضروري استدعاء قوات الحرس الوطني حتى تستطيع قوات الشرطة المثقلة بالعمل الحصول على بعض الراحة.

وكان لوكن قد أعلن فرض حظر التجول من الساعة الثامنة مساء إلى السادسة صباحا بالتوقيت المحلي اعتبارا من أمس الخميس وحتى إشعار آخر. وقال إن حظر التجول سيسري على جميع السكان في ما عدا من يثبت أنهم في طريقهم إلى عملهم. وأضاف أنه سيسري أيضا على من يرغبون في حضور قداس الجمعة الحزينة وعيد القيامة  أثناء ساعات الحظر.

وبدأت الفوضى في المدينة عقب مقتل شاب أسود يدعى تيموثي توماس (19 سنة) يوم السبت الماضي مطلوب القبض عليه في 14 جنحة. وهذه هي المرة الخامسة عشرة التي يقتل فيها متهم أسود برصاص الشرطة في سينسيناتي منذ عام 1995، حيث لم تشهد تلك الفترة مقتل أي متهم أبيض برصاص الشرطة.

ويزيد عدد سكان سينسيناتي عن 300 ألف نسمة 43% منهم من السود. وقال المحققون إن الضابط ستيف روتش طارد توماس في زقاق مظلم بحي أوفر ذي راين الذي تعيش فيه أغلبية كبيرة من السود وأطلق عيارا واحدا أصابه في صدره. ويزعم أن الضابط قال للمحققين إنه ظن أن الضحية حاول أن يسحب مسدسا.

وسمح لمحطات التلفزة المحلية بالحصول على شريط فيديو صورته إحدى سيارات الشرطة للحادث، لكن الشريط لم يوضح الكثير من تفاصيل الحادث حيث تم تصويره من مسافة بعيدة جدا.

واندلع العنف يوم الإثنين الماضي وتصاعد ليصبح شغبا عاما مساء الثلاثاء مما اضطر الشرطة لمواجهته باستخدام الغاز المسيل للدموع والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط. 

وقال اللفتنانت راي روبرغ إن الشرطة ألقت القبض على 82 شخصا من بينهم 22 دون الثامنة عشرة أثناء الاضطرابات التي وقعت مساء الأربعاء وصباح الخميس.

وقال روبرغ إن حوادث نهب وتخريب وحرق متعمد وقعت في عدة مناطق بالإضافة إلى حوادث التحرش بقائدي السيارات من البيض. كما تركزت أعمال النهب بوجه خاص على متاجر بيع الأحذية الرياضية.

المصدر : وكالات