أنصار الرئيس الإندونيسي يلوحون باجتياح جاكرتا

عبد الرحمن واحد

لوح أنصار الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد باجتياح العاصمة جاكرتا إذا ما استمرت محاولات عزله. وأمر واحد الجيش والشرطة باتخاذ إجراءات صارمة ضد المتمردين في آتشه في حين بدأت التحضيرات لمحاكمة أعداد كبيرة من المتورطين في الاشتباكات العرقية التي نشبت في الجزء الإندونيسي من جزيرة بورنيو.

فقد أعلن منسق الحملات الشعبية المناصرة لواحد ويرو سوغيمان بأنه لن يكون قادرا على منع آلاف المناصرين من اجتياح العاصمة جاكرتا في حالة استمرار محاولات عزل الرئيس. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن منسق ما يسمى بجبهة الدفاع عن الحقيقة المؤيدة لبقاء واحد في منصبه بأن 34 ألفا انضموا للجبهة وتعهدوا بالتوجه إلى جاكرتا "للدفاع عن الدستور".

وقال سوغيمان معلقا على ما أعلنه الرئيس أمس الأربعاء عن منعه لأنصاره من التوافد إلى العاصمة "إنني أحترم ما قاله الرئيس، ولكن توجهنا إلى العاصمة من عدمه سوف يعتمد أولا وأخيرا على الوضع السياسي في البلاد" وأضاف في حديث عبر الهاتف من عاصمة جاوا الشرقية معقل الرئيس واحد "إذا توقفت محاولات عزل واحد من السلطة فلن تكون هناك حاجة لوجودنا في العاصمة".

مسلح من متمردي
آتشه (أرشيف)
وفي سياق آخر أصدر الرئيس الإندونيسي قرارا رئاسيا أمر بموجبه قوات الجيش والشرطة باتخاذ إجراءات أمنية صارمة في إقليم آتشه لاستعادة الأمن والحفاظ على النظام في هذا الإقليم المضطرب. وقال وزير الدفاع الإندونيسي محمد محفوظ إن الرئيس اتخذ هذا القرار الذي قد يترتب عليه إرسال مزيد من الجنود إلى الإقليم لمواجهة المتمردين الانفصاليين.

محاكمات في بورنيو
من جهة أخرى تجري تحضيرات في الجزء الإندونيسي من جزيرة بورنيو للبدء في محاكمة 171 شخصا من المتورطين في الاشتباكات العرقية التي اندلعت في فبراير/ شباط الماضي وأودت بحياة أكثر من 500 شخص.

وقال متحدث باسم الشرطة إن تاريخ المحاكمة وإجراءاتها سيحدده مكتب الادعاء العام في كالمنتان. وكانت الاشتباكات اندلعت بين السكان الأصليين من قبائل الداياك والمهاجرين المادوريين الذين نزح منهم عشرات الآلاف إلى الجزر المجاورة.

المصدر : وكالات