تحطم مقاتلة صينية بعد احتكاكها مع طائرة أميركية

undefined

قالت الصين إن طائرة استطلاع أميركية اصطدمت بمقاتلة صينية فوق بحر الصين، وأدى ذلك إلى سقوط الطائرة الصينية وتحطمها، وقد أجبرت الطائرة الأميركية على الهبوط في جنوب الصين. ودعا متحدث باسم البحرية الأميركية بكين لإعادة الطائرة الأميركية والحفاظ على سلامة طاقمها.

وقال بيان لوزارة الخارجية الصينية "إن الطائرة الصينية كانت في مهمة عادية على بعد عشرة كلم جنوب جزيرة هاينان عندما غيرت طائرة أميركية مسارها فجأة تجاهها"، وأضاف البيان "إن مقدمة الطائرة الأميركية وجناحها الأيمن اصطدما بالطائرة الصينية مما أدى إلى تحطمها وأن البحث جار الآن عن طاقم الطائرة المحطمة".

وكانت البحرية الأميركية أعلنت في وقت مبكر اليوم أن طائرة استطلاع أميركية من طراز (إي بي 3) اضطرت للهبوط في جزيرة هاينان بجنوب الصين بعد احتكاكها مع إحدى مقاتلتين تابعتين لسلاح الجو الصيني حاولتا اعتراضها.

وذكر المتحدث باسم القوات البحرية ريكس توتي في بيان أن الطائرة التابعة للبحرية الأميركية سجلت هبوطا اضطراريا في جزيرة هاينان جنوب الصين بعد اعتراضها من قبل مقاتلتين صينيتين واحتكاكها بإحداهما الأمر الذي أدى إلى إصابتها بأضرار، مما دفعها إلى إطلاق نداء استغاثة والتوجه إلى جزيرة هاينان في الصين لتنفيذ هبوط اضطراري، غير أنه لم يصب أي من أفراد طاقمها المكون من 24 شخصا بأي أذى".

وتابع المتحدث في بيانه "إننا نتوقع أن تحترم الحكومة الصينية سلامة الطائرة وأمن الطاقم بمقتضى الأعراف الدولية وأن تسارع إلى إجراء الإصلاحات الضرورية للطائرة، وأن تعمل على تيسير سبل عودتها فورا".

ومن جهتها أعلنت سفارة الولايات المتحدة في بكين أنها أرسلت دبلوماسيين إلى جزيرة هاينان لمتابعة الأمر مع المسؤولين الصينيين. وقال المتحدث باسم السفارة فرانك نيفيل إن أعضاء من السفارة توجهوا إلى الجزيرة، وإن المسؤولين بالسفارة كانوا على اتصال بمسؤولين في الحكومة الصينية طيلة اليوم، غير أنه رفض التعليق على الحادث.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة