كماراتونغا توافق على التفاوض مع التاميل

سولهايم أثناء جولة الشهر الماضي
وصل إريك سولهايم المبعوث النرويجي للسلام في سريلانكا إلى كولومبو في محاولة لإحياء محادثات السلام بين الحكومة السريلانكية وجبهة نمور تحرير تاميل إيلام الانفصالية.

وقالت مصادر دبلوماسية في كولومبو إن سولهايم أجرى محادثات مع رئيسة سريلانكا شاندريكا كماراتونغا ومسؤولين آخرين بشأن هذا الموضوع.

وقد أعلنت كماراتونغا في ختام اللقاء موافقة كولومبو على إجراء محادثات مع الثوار التاميل، وقالت إن " الشعب تعب من الحرب ونحن نريد السلام"، وأضافت أمام مؤتمر لحزبها "لقد أطلقنا هذه الحرب ضد المجرمين من التاميل، لكننا سنحاول جلب السلام في ظل مناشدات جميع الشعوب لنا بوقف هذه الحرب".

وأعلنت الحكومة السريلانكية من جانبها أنها ستدرس وقف إطلاق النار ضد التاميل إذا تم إحراز تقدم في المفاوضات، مع الثوار التاميل الذين يحاربون من أجل إقامة دولة مستقلة للتاميل في شمال شرق سريلانكا.

وكانت الجبهة أعلنت هدنة من جانب واحد في 24 ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، ومددته حتى الرابع والعشرين من الشهر الحالي، وحثت الحكومة مرارا على وقف إطلاق النار بين الجانبين، إلا أن الحكومة رفضت تلك العروض والدعوات في ظل تقدم قواتها على الأرض.

وتأتي زيارة المبعوث النرويجي بعد أربعة أيام من قيام بريطانيا بوضع جبهة نمور تحرير تاميل إيلام ضمن قائمة المنظمات الإرهابية في إطار مشروع قانون جديد يجرم الانتماء إلى أي من الجماعات المحظورة أو تأييدها أو جمع الأموال لها.

وحاول سولهايم على مدار أكثر من عامين تضييق هوة الخلافات بين الحكومة والانفصاليين في سريلانكا، ودفعهم للجلوس على مائدة المفاوضات.

المصدر : وكالات