بلغراد: اعتقال ميلوسوفيتش بات وشيكا

أفراد من قوات الشرطة الصربية الخاصة يحاولون اقتحام مقر ميلوسوفيتش

قال وزير الداخلية اليوغسلافي زوران زيفكوفيتش إنه عهد إلى الشرطة مهمة اعتقال الرئيس السابق سلوبودان ميلوسوفيتش بحلول نهاية اليوم. وأوضح أن العملية التي بدأت يوم الجمعة مستمرة، مؤكدا أن الاعتقال سيكون مبررا بشكل مضاعف، لقيام حراس ميلوسوفيتش بإطلاق النارعلى ضباط الشرطة.

الجنرال نيبويسا بافكوفيتش
في هذه الأثناء قال رئيس أركان الجيش اليوغسلافي الجنرال نيبويسا بافكوفيتش إن الرئيس فويسلاف كوستونيتشا أمر وحدات الجيش بمغادرة مقر إقامة ميلوسوفيتش.

ونفى الجيش اتهامات الحكومة الصربية أن بعض أفراده وفرقة الحراسة الخاصة بميلوسوفيتش حالوا دون اعتقاله.

في غضون ذلك أكد أنصار ميلوسوفيتش أنهم سيدافعون عنه بأرواحهم، وقال سينسيا فوكنيستش العضو في رابطة الشيوعيين اليوغسلاف التي تقودها زوجة ميلوسوفيتش إن أنصار الرئيس اليوغسلافي السابق سيدافعون عنه بحياتهم. 

وقد دعا رئيس الوزراء الصربي زوران دينديتش حراس ميلوسوفيتش إلى إلقاء اسلحتهم. وقال دينديتش إن حكومته لديها تقارير استخباراتية تفيد بوجود كميات كبيرة من المتفجرات والأسلحة داخل منزل ميلوسوفيتش.

من ناحية أخرى نفى الحزب الاشتراكي الصربي الذي ينتمي إليه ميلوسوفيتش أن يكون لهم أي ارتباط بالحرس الشخصي للرئيس السابق. وقال متحدث باسم الحزب إنه يتعامل مع الشؤون السياسية وليس لديه أية علاقة بالأمن داخل منزل ميلوسوفيتش.

وكان وزير الداخلية الصربي دوسان ميهايلوفيتش قد أعلن أن ميلوسوفيتش وضع رهن الإقامة الجبرية بعد فشل محاولتين لاعتقاله إلى حين إحالته أمام القضاء وأنه لن يسلم نفسه حيا. وقال "سنقوم بعملنا وسيمثل ميلوسوفيتش بنفسه أمام قاضي التحقيق أو سنعمد إلى توقيفه بالقوة".

يذكر أن السلطات القضائية اليوغسلافية تتهم ميلوسوفيتش بالمسؤولية عن اختفاء عشرات ملايين الدولارات، وتعتقد السلطات أن ميلوسوفيتش الذي عزل بعد الانتخابات التي أجريت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي رافقتها ثورة شعبية قد يكون أودعها في حسابات سرية خارج البلاد.

من جانب آخر حذرت محكمة العدل الدولية في لاهاي السلطات الصربية واليوغسلافية من احتمال وقف التعاون مع القضاء الدولي الذي ستنجم عنه مضاعفات سلبية على بلغراد.

وقالت فلورانس هارتمان المتحدثة باسم المدعي العام "إذا ما أعلنوا أن بعض الفارين الموجودين على الأراضي اليوغسلافية بمن فيهم ميلوسوفيتش لن يسلموا إلى لاهاي فإن هذا يعني أنهم يتخلون عن تعاون تام مع المحكمة، ويتعين آنذاك استخلاص النتائج".

سلوبودان ميلوسوفيتش

وكانت المدعية العامة في محكمة الجزاء الدولية المكلفة بجرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة كارلا ديل بونتي دعت إلى محاكمة ميلوسوفيتش في لاهاي، وطالبت السلطات اليوغسلافية بالتعهد بتسليمه إلى هذه المحكمة في أسرع وقت ممكن.

وقالت المتحدثة باسم بونتي "إن توقيف ميلوسوفيتش خطوة أولى لنقله إلى لاهاي ونحن ننتظر ذلك في أسرع وقت ونطلب من السلطات اليوغسلافية أن تقطع تعهدا فوريا وواضحا لا لبس فيه بأنه سيسلم إلى لاهاي".

وقد أعلن وزير الداخلية الصربي صباح اليوم السبت أن وزارة الداخلية لن توقف الرئيس اليوغسلافي السابق بهدف تسليمه إلى محكمة الجزاء الدولية في لاهاي التي اتهمته بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في كوسوفو.

المصدر : وكالات