اليابان: التحالف الحاكم يبحث عن بديل لموري

يوشيرو موري
اشتد السباق في أروقة الحزب الليبرالي الديمقراطي أكبر أحزاب الائتلاف الحاكم في اليابان بعد أن أعلن مسؤول حزبي كبير رغبته في ترشيح السكرتير العام السابق للحزب هيرومو نونكا لتولي رئاسة الوزراء خلفا ليوشيرو موري الذي تدنت شعبيته بسبب سلسلة من الأخطاء.

وقد حدد قادة أحزاب الائتلاف الحاكم الثلاثة جدولا زمنيا لتغيير رئيس الوزراء إلا أن غياب مرشحين أقوياء لخلافته أدخل البلاد في دوامة من التكهنات.

وأبلغ السكرتير الحالي للحزب الليبرالي الديمقراطي ماكوتو كوغا تجمعا لنواب الحزب عن رغبته في أن يتولى هيرومو نونكا القيادة من أجل إدخال إصلاحات تتماشى مع تطلعات القرن الحادي والعشرين.

ويرى المراقبون أن التأييد الصريح من كوغا لنونكا قد يثير جدلا في أوساط الحزب الليبرالي الديمقراطي عندما يشرف كوغا باعتباره سكرتيرا عاما على الانتخابات لرئاسة الحزب الشهر المقبل.

وكان موري قد تعهد في حسم صراع سياسي داخل الحزب بتقديم موعد انتخابات رئاسة الحزب التي كانت مقررة أصلا في سبتمبر/ أيلول القادم إلى 22 أبريل/ نيسان. ويتوقع أن يتولى الرئيس الجديد للحزب تلقائيا رئاسة الوزراء باعتبار أن الحزب الليبرالي الديمقراطي يهيمن على الائتلاف الحاكم.

وتجري منذ أسابيع مشاورات خلف الكواليس لاختيار خليفة لموري. وتقول مصادر صحفية إن رئيس الوزراء الياباني قد يجتمع مع قادة حزبه في الخامس من أبريل/ نيسان لتحديد موعد انتخابات رئيس الحزب والتي تأتي بعد سنة من توليه رئاسة الحكومة.

ومن بين المرشحين لتولي قيادة الحزب الليبرالي الديمقراطي ريوتارو هاشيموتو وهو رئيس وزراء سابق استقال من منصبه عام 1998، وجونيشيرو كويزومي من جناح موري، ووزير الاقتصاد تارو آسو، ووزير التجارة تاكيو هيرانوما، بيد أن أقوى المرشحين يبقي هيرومو نونكا. 

المصدر : رويترز