تسرب كميات من النفط من ناقلة في بحر البلطيق

ناقلة النفط (بالتيك كاريير) ويظهر الثقب الذي أحدثه تصادمها مع سفينة شحن

أدى تصادم ناقلة نفط بسفينة شحن في بحر البلطيق ليل الأربعاء إلى تسرب ما يزيد عن ألف طن من وقود التدفئة الثقيل. ووقع التصادم الذي أحدث ثقبا كبيرا في ميمنة الناقلة في المياه الدولية بين ألمانيا والدانمارك، ويتخوف المسؤولون من وصول بقع الزيت إلى السواحل الدانماركية بسبب الرياح العاتية.

وكانت الناقلة بالتيك كاريير التي ترفع علم جزر مارشال قد اصطدمت مع سفينة شحن وهي في طريقها إلى غوتنبيرغ في السويد، مما أسفر عن تدفق ما بين 1300 و1500 طن من النفط الثقيل.

وتحمل الناقلة شحنة تبلغ 30 ألف طن من النفط الثقيل في حين كانت سفينة الشحن التي ترفع علم قبرص تحمل شحنة من السكر من كوبا إلى لاتفيا.

ووقع الحادث على مسافة 13 ميلا بحريا شمالي دارس في الممر المائي الواصل بين الساحل الألماني الشمالي وجزيرة فالستر الدانماركية. وقد عرض التلفزيون الألماني لقطات للثقب الكبير في ميمنة الناقلة التي توقفت وسط مياه هائجة لكنها لا تواجه خطر الغرق، إذ جرى تثبيتها.

في غضون ذلك توجهت ست سفن من الدانمارك وألمانيا والسويد للسيطرة على بقعة النفط التي انقسمت إلى عدة بقع كبيرة جرفتها الرياح باتجاه جزيرتي فالستر وموين جنوبي الدانمارك. وتحاول تلك السفن منع وصول التلوث إلى السواحل الدانماركية.

المصدر : رويترز