مدافعون عن البيئة يعرقلون قطار النفايات النووية الألمانية

المحتجون يعتصمون على
خطوط السكة الحديدية
خرب محتجون ألمان قضبان سكة حديدية وأعاقوا رحلة قطار يحمل نفايات نووية عن الوصول إلى مركز تجميع تلك النفايات يوما كاملا، وكانت الشرطة قد تمكنت من إبعاد خمسة محتجين ربطوا أنفسهم بقضبان السكة احتجاجا على رحلة القطار القادم من فرنسا محملا بنفايات ألمانية جرت معالجتها هناك.

وقالت السلطات إن القضبان الحديدية التي ربط المحتجون أنفسهم بسلاسل فوقها قد تحتاج إلى إصلاحات قبل أن يكمل القطار رحلته صوب مقصده مدينة غورليبين حيث سيتم تخزين تلك النفايات.

وكان خمسة من أعضاء جماعة مدافعة عن البيئة تعرف باسم (روبن وود) قد قاموا بتقييد أنفسهم على خط القطار المحمل بست حاويات لمدة 15 ساعة في ظروف جوية شديدة البرودة قبل أن تتمكن السلطات من الألمانية من إبعادهم.

وقال الناطق باسم الشرطة "لا أستطيع تحديد موعد استئناف القطار لرحلته لأن الأمر يتعلق بالوقت الكافي لتصليح خط السكة الحديد". ومن المتوقع أن يقطع القطار رحلته الى دانينبيرج في ما يتراوح بين 8-12 ساعة ومنها يبدأ نقل الحاويات بشاحنات إلى غورليبين. وعبر القطار حدود فرنسا ودخل الأراضي الألمانية قرب منتصف ليل الثلاثاء.

واستخدمت الشرطة الألمانية أمس خراطيم المياه لتفريق محتجين على رحلة القطار رشقوا رجال الشرطة بالحجارة. وقالت الشرطة إن الاشتباكات التي جرح فيها خمسة من رجال الشرطة فجرها في الأغلب ناشطون يساريون ومدافعون متطرفون عن البيئة.

وتحت ضغط من فرنسا وبعد تراكم النفايات النووية الألمانية في مركز فرنسي لمعالجة النفايات قرب شيربورغ اضطرت حكومة المستشار الألماني غيرهارد شرويدر إلى رفع الحظر المفروض على نقل تلك النفايات لاعتبارات بيئية منذ عام 1998.

وتوفر 19 محطة للطاقة النووية ثلث احتياجات ألمانيا من الكهرباء، لكن تحالف يسار الوسط الألماني الذي يشارك فيه حزب الخضر أبرم العام الماضي اتفاقا مع قطاع الصناعة يقضي بالاستغناء تدريجيا عن المفاعلات النووية بحلول عام 2005 تقريبا وهو موعد يراه المدافعون عن البيئة بعيدا.

المصدر : وكالات