روسيا تنتقد أميركا لترحيبها بمبعوث للشيشان

 خبراء متفجرات يفحصون موقع انفجار وقع مؤخرا في بلدة مينيرالني جنوبي روسيا (أرشيف)
هاجمت روسيا واشنطن اليوم بعد اجتماع مسؤول أميركي كبير بمبعوث لحكومة الشيشان الانفصالية ووصفت التصرف الأميركي بأنه غير أخلاقي.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن الترحيب بمبعوث المقاتلين الشيشان يوضح إلى أي جانب من جوانب الصراع الدولي ضد ما أسماه بالإرهاب تقف الإدارة الأميركية الجديدة.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من إعلان وزير خارجية حكومة الشيشان الانفصالية إلياس أحمدوف في واشنطن أمس أنه اجتمع مع جون بيرلي القائم بأعمال المستشار الأميركي الخاص للدول المستقلة حديثا.

وعقد الاجتماع وسط أسوأ خلاف بشأن الجواسيس بين واشنطن وموسكو منذ الحرب الباردة إذ تبادل البلدان طرد دبلوماسيين، وبعد مرور أيام قليلة على انفجارات في جنوبي روسيا تلقي موسكو باللوم فيها على المقاتلين الشيشان.

وقتل أكثر من 20 في انفجارات لثلاث سيارات في منطقة ستافروبول في مطلع الأسبوع. ويقول محققون روس إن لديهم أدلة على أن قائدا للشيشان خطط للتفجيرات إلا إن حكومة الشيشان الانفصالية تنفي صلتها بها.

وذكرت الوزارة في بيان أن مثل هذه الخطوة من قوى عظمى متحضرة بعد الانفجارات الأخيرة التي نفذها المقاتلون الشيشان في منطقة ستافروبول يجعل تصرف واشنطن غير أخلاقي.

ومن ناحية أخرى أوضح أحمدوف أنه وبيرلي ناقشا حقوق الإنسان في الشيشان والتكهنات الخاصة بإجراء محادثات مع موسكو.

وأبدى أحمدوف تشاؤما بخصوص المحادثات مضيفا أنه ليس هناك ما يلوح في الأفق من أن الروس مستعدون لوقف الحرب.

وأدان أحمدوف العنف ضد المدنيين ونفى أن تكون لحكومته أي صلة بالتفجيرات الأخيرة. ورفض أيضا توضيح أين عقد الاجتماع مع بيرلي في واشنطن.

ومضى يقول إن حكومته تعارض العنف ضد المدنيين وتساءل كيف يلقى باللوم على الشيشان في التفجيرات بهذه السرعة.

ولم يعلق مسؤولو وزارة الخارجية الأميركية على الفور على الاجتماع.

المصدر : وكالات