مصرع وجرح ثمانية عسكريين هنود في هجوم بكشمير

أفراد المعسكر في حالة استنفار بعد الهجوم

لقي أربعة جنود هنود مصرعهم وأصيب مثلهم في هجوم لثلاثة مقاتلين كشميريين على معسكر لمليشيات هندية شبه عسكرية بمدينة سرينغار العاصمة الصيفية لإقليم جامو وكشمير، في حين أعلنت جماعة لشكر طيبه مسؤوليتها عن الهجوم، وقالت إنه جاء ردا على حرق هندوس متطرفين نسخا من القرآن الكريم.

وقال متحدث باسم الجماعة التي تتخذ من باكستان مقرا لها إن "هذا هو الهجوم الأول ضد القوات الهندية ردا على حرق نسخ القرآن الكريم".

وقال متحدث باسم الشرطة الهندية إن اثنين من المهاجمين لقوا مصرعهم أثناء الهجوم الذي وصفه بأنه انتحاري. وأشار إلى أن المهاجمين تسللوا إلى معسكر تابع لقوات شرطة الاحتياط المركزية وهم يرتدون ملابس شرطة، وبعد دخول المعسكر شرعوا بإطلاق النار باتجاه الموجودين فيه.

هندوس يحرقون المصاحف (أرشيف)
وكان عدد من الهندوس قد قاموا بحرق وتمزيق نسخ من القرآن الكريم شمالي الهند أوائل الشهر الحالي.

يشار إلى أن لشكر طيبه شنت سلسلة هجمات كبيرة على القوات الهندية في جامو وكشمير منذ عام 1999.

وتقاتل عدة جماعات كشميرية مسلحة الهند بهدف إنهاء السيطرة الهندية على جامو وكشمير، وهو صراع أسفر عن مصرع أكثر من 30 ألف شخص خلال السنوات العشر الماضية.

المصدر : وكالات