كابيلا في زمبابوي لبحث خطط الانسحاب من الكونغو

روبرت موغابي وجوزيف كابيلا

وصل رئيس الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا إلى زمبابوي في زيارة تستمر يومين لإجراء محادثات مع الرئيس روبرت موغابي تتركز حول خطة الأمم المتحدة لانسحاب قوات الدول المتنازعة من الكونغو. 

ومن المتوقع أن يلقي كابيلا كلمة أمام برلمان زمبابوي، ويلتقي كبار رجال الأعمال أثناء زيارته.

وكانت زمبابوي قد نشرت نحو ربع جيشها البالغ قوامه 40 ألف جندي في الكونغو لدعم نظام الحكم هناك ضد المتمردين قبل 32 شهرا. وتدعم زمبابوي مع أنغولا وناميبيا نظام الرئيس الكونغولي الراحل لوران كابيلا وابنه جوزيف الذي تولى الحكم عقب مقتل والده في يناير/كانون الثاني.

وقد اتهمت رواندا السبت بقية الفرقاء المتورطين في الحرب داخل الكونغو الديمقراطية بعدم استكمال سحب قواتهم من الأراضي الكونغولية طبقا لخطة الأمم المتحدة.

يشار إلى أن الأمم المتحدة طلبت الشهر الماضي من الأطراف المتنازعة سحب قواتها إلى مسافة 15 كلم عن خطوط المواجهة التي تتمركز فيها اعتبارا من الخامس عشر من الشهر الجاري، بهدف إتاحة الفرصة لنشر مراقبين عسكريين دوليين للإشراف على وقف إطلاق النار هناك.

يذكر أن قوات من رواندا وأوغندا قد دخلت إلى الكونغو الديمقراطية (زائير سابقا) عام 1998 لمساندة جماعات المتمردين الذين كانوا يقاتلون للإطاحة بحكومة الرئيس الراحل لوران كابيلا، ورفضت انتخاب نجله خلفا له.

المصدر : الفرنسية