قتيل وخمسة جرحى في هجوم وسط كمبالا

قتل شخص واحد على الأقل وجرح خمسة آخرون في انفجار قنبلة ألقيت الليلة الماضية على سوق في وسط العاصمة الأوغندية كمبالا، في هجوم هو الثالث منذ إعلان فوز الرئيس يوري موسيفيني بفترة رئاسية جديدة في انتخابات الرئاسة الأوغندية الأسبوع الماضي.

وقد توفيت امرأة متأثرة بجراحها جراء الانفجار، ونقل الجرحى إلى المستشفى في حالة خطرة.

وقال متحدث باسم الشرطة إن مجهولا ألقى قنبلة على مكان مزدحم بالناس قرب محطة لموقف سيارات الأجرة، ثم فر مسرعا. ولم يحدد المتحدث الجهة التي تقف وراء الهجوم أو ما إذا كان له علاقة بانتخابات الرئاسة التي جرت مؤخرا.

وقتل شخصان وجرح سبعة آخرون في انفجار قنبلتين هز العاصمة كمبالا الأربعاء الماضي، وأعلنت الشرطة أنها اعتقلت اثنين يشتبه بعلاقتهما في الانفجارين.

وكان الرئيس يوري موسيفيني حصل على 69% من الأصوات مقابل أقل من 28% لمنافسه كيزا بيسيغي مرشح المعارضة الرئيسي، والذي أعلن رفضه نتيجة الانتخابات متهما موسيفيني بالتلاعب وتزييف إرادة الناخبين.

يشار إلى أن كمبالا شهدت في 29 من يناير/كانون الثاني الماضي ثلاث هجمات متفرقة أُصيب فيها ستة أشخاص. وفي عام 1999 شهدت العاصمة أيضا سلسلة من الهجمات بالقنابل قتل فيها 11 شخصا على الأقل، وأنحت فيها السلطة باللائمة على القوات الديمقراطية المتمردة.

المصدر : وكالات