الشيوعيون الفلبينيون يدرسون الإفراج عن جنرال يحتجزونه

سجناء سياسيون فلبينيون أطلق سراحهم بمناسبة الهدنة
تعهد المتمردون الماركسيون في الفلبين بإطلاق سراح ضابط كبير في الجيش الحكومي أسير لديهم بمجرد تأكدهم من التزام القوات الحكومية بوقف إطلاق النار الذي أعلنته رئيسة البلاد غلوريا أرويو لمدة شهر وقبله المتمردون.

وأعلن كبير مفاوضي الجبهة الديمقراطية -وهي حركة ماركسية متشددة- لويس غالاندوني أن المتمردين سيطلقون سراح الجنرال نويل بوان المحتجز لديهم منذ عشرين شهرا بعد التأكد من سريان وقف إطلاق النار.

وقالت الجبهة إنها ستصدر أوامر لقواتها بوقف عملياتها اعتبارا من 17 مارس/ آذار بعد تسلمها نسخة من الأمر الذي أصدرته رئيسة الفلبين لقواتها بوقف الهجمات على المتمردين في جزيرة لوزون.

وكان المتمردون قد وافقوا على وقف إطلاق النار في ست مقاطعات قرب العاصمة مانيلا، في حين يشمل وقف إطلاق النار الذي أعلنته أرويو 11 مقاطعة شمالي وجنوبي العاصمة وهي منطقة تعرف باسم إقليم تاغالوغ الجنوبي.

وأعلنت الرئيسة أرويو أن الهدف من الهدنة التي تبدأ اعتبارا من 12 مارس/ آذار وحتى 12 أبريل/ نيسان هو تمهيد الطريق أمام استئناف محادثات السلام بين الحكومة والمتمردين. ودعت أرويو الجبهة الديمقراطية إلى الإفراج عن الجنرال بوان للإعراب عن حسن النوايا.

يشار إلى أن إعلان وقف إطلاق النار يأتي في محاولة من رئيسة الفلبين لتسوية الخلافات مع الجماعات المتمردة في البلاد، كخطوة لإعادة الاستقرار بعد اضطرابات سياسية واجتماعية شهدتها الفلبين.

المصدر : أسوشيتد برس