شارون وباراك يبحثان تشكيل حكومة وحدة وطنية

شارون وباراك

قال متحدث باسم وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي شمعون بيريز أن رئيس الوزراء المستقيل إيهود باراك وبيريز سيجريان مفاوضات الجمعة مع رئيس الوزراء المنتخب أرييل شارون، لمحاولة تشكيل حكومة وحدة وطنية. ومن المقرر أن يطلع باراك خلال هذه  المفاوضات شارون على عملية السلام وآخر التطورات السياسية. ولم توضح الحكومة الاسرائيلية ما إذا كان سيتم خلال اللقاء تسليم السلطة.

وكان مسؤولون من حزب الليكود وحزب العمل قد عقدوا اجتماعا تحضيريا في تل أبيب، لمناقشة احتمال تشيكل حكومة وحدة وطنية، وذكر متحدث باسم حزب الليكود أن المسؤولين من حزب العمل أرادوا معرفة وجهة نظر الليكود في كيفية التوصل إلى سلام مع حفظ أمن إسرائيل، حيث عرض كلا الطرفين مواقفهما من ذلك. وقد عين شارون فريقا من ثلاثة أشخاص من بينهم إيهود أولمرت رئيس بلدية القدس للتفاوض بالنيابة عن حزب الليكود.

وكان باراك قد أعلن في أعقاب الهزيمة التي مني بها أمام شارون في انتخابات رئاسة الوزراء الإسرائيلية أنه سوف يستقيل من البرلمان ومن زعامة حزب العمل بعد تشكيل شارون لحكومته. لكن باراك قرر مع بيريز الذي كان على خلاف معه في الأيام السابقة البدء بمفاوضات مع حزب الليكود، لتشكيل حكومة وحدة وطنية سعيا لتوحيد صفوف حزب العمل، الذي يواجه صراعا على السلطة لخلافة باراك.

يشار إلى أن شارون يسعى إلى تشكيل حكومته قبل أواخر شهر مارس/آذار المقبل تفاديا لخوض انتخابات جديدة. وفي حال فشل شارون في تشكيل حكومة وحدة وطنية مع حزب العمل فإنه سيضطر إلى اللجوء إلى تشكيل إدارة يمينية، يرجح أن تتخذ مواقف أكثر تشددا إزاء مفاوضات السلام مع الفلسطينيين.

على صعيد آخر أشارت النتائج النهائية للانتخابات الإسرائيلية أن شارون فاز بأغلبية 62.3% من أصوات الناخبين، وبفارق 24.7 نقطة عن باراك وقال متحدث باسم لجنة الانتخابات أن باراك حصل على 37.6% بعد فرز جميع البطاقات الانتخابية المدنية والعسكرية.

المصدر : وكالات