ثلاثة قتلى في اشتباكات عنيفة في بنغلاديش

الشرطة البنغالية تضرب متظاهرا إسلاميا بعد اعتقاله

قتل ثلاثة أشخاص بينهم رجل شرطة وجرح مائة على الأقل في بنغلاديش في اشتباكات عنيفة وقعت بين الشرطة والجماعات الإسلامية في العاصمة دكا.

وقالت الشرطة إن شخصين قتلا عندما انفجرت قنبلة كانا يحملانها في إحدى ضواحي العاصمة، في حين عثر على جثة شرطي شج رأسه بقضيب حديد في أحد المساجد يشتبه أن ناشطين متشددين يقفون وراءه.

وأضافت أن عشرين شخصا أصيبوا بجراح وفقد رجل شرطة عندما تدخلت الشرطة لوقف اشتباكات بين أفراد جماعات إسلامية ومؤيدين لقرار المحكمة يحظر الفتاوي الدينية.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت نحو مائتي شخص على الأقل من أعضاء الجماعات الإسلامية يعتقد أنهم شاركوا في أعمال العنف.

في غضون ذلك صرح وزير الإسكان محمد نسيم للصحافيين بأن أوامر أعطيت باتخاذ الإجراءات القانونية ضد المتسببين في هذه الأحداث.

متظاهرون يرشقون الشرطة بالحجارة
وجاءت هذه المواجهات بعد أن تحدى آلاف من مؤيدي حكم المحكمة العليا دعوة بالإضراب وجهها ائتلاف إسلامي وتدفقوا لحضور اجتماع حاشد لإعلان تأييدهم لقرار المحكمة.

وتأتي الاشتباكات بعد يوم واحد من إصابة خمسين شخصا على الأقل في اشتباكات بين الشرطة وأعضاء جماعة أويكيو جوتي الإسلامية.

وكانت الشرطة قد قمعت بقسوة المظاهرات التي نظمها معارضو قرار المحكمة مما تسبب في وقوع عشرات الجرحى بين المتظاهرين.

وشجبت الجماعة الإسلامية الرافضة لحكم المحكمة الاجتماع الحاشد المنظم من قبل رابطة وكالات التنمية في بنغلاديش التي تضم مجموعة من منظمات غير حكومية تحظى أساسا بتمويل أجنبي لأنشطتها.

ويثور جدال بشأن حكم المحكمة العليا في بنغلاديش والصادر في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بحظر الفتاوى الدينية ومنع إقامة حد الزنى على النساء ويلغي الفتاوى المحرمة للاختلاط.

الشرطة تقتاد أحد المتظاهرين
وقد أدى الإضراب إلى توقف معظم وسائل النقل باستثناء عربات الركشة وعدد قليل جدا من الحافلات، بينما أغلقت المتاجر وبعض المكاتب التي تعمل عادة في مطلع الأسبوع أبوابها.

ولم تنجح دعوة الجماعات الإسلامية إلى الإضراب في منع حضور آلاف الناس لمسيرة مؤيدة لقرار المحكمة العليا نظمتها عدة منظمات غير حكومية.

المصدر : وكالات