عـاجـل: الخارجية اليمنية: نرفض استمرار تقديم الدعم الإماراتي لقوات المجلس الانتقالي ونجدد المطالبة بإيقافه فورا

شرطة هراري تفرق مسيرة سلمية للصحفيين

آثار الدمار الذي لحق بمطبعة صحيفة ديلي نيوز

انتشر مئات من رجال الشرطة في هراري حول مبنى البرلمان الزمبابوي لمنع مظاهرة سلمية أعد لها اتحاد الصحفيين هناك احتجاجا على تصاعد أعمال العنف التي تواجهها بعض الصحف المحلية.

فقد شكل أكثر من مائتين من أفراد شرطة مكافحة الشغب حزاما أمنيا لاحتواء نحو مائة صحفي احتشدوا خارج مبنى البرلمان في هراري لتنظيم مسيرة سلمية، وأخبرت الشرطة السكرتير العام لاتحاد الصحفيين باسلدون بيتا أن لديها تعليمات بمنع المسيرة وتفريقها.

وأعطت الشرطة إنذارا للمتظاهرين بالانصراف خلال خمس دقائق وإلا فإنها ستستخدم الهراوات وقنابل الغاز المسيل للدموع ضدهم مما اضطر السكرتير العام لصرف الحشد سلميا تحاشيا لوقوع صدامات مع الشرطة.

وكانت المسيرة تضم عددا من صحفيي الصحف الحكومية والخاصة وجمعيات حقوق الإنسان الناشطة في البلاد.

وتجيء هذه المسيرة بعد أيام من قصف المطبعة الخاصة بصحيفة ديلي نيوز الخاصة والاعتداء الذي وقع على أحد محرريها. وتم في غضون الأسبوع الماضي حرق طبعات من صحيفة الديلي نيوز وأيضا من صحيفة هيرالد الحكومية وصحيفة صنداي ميل.

وكان اتحاد الصحفيين قد قال في مذكرة احتجاج الأسبوع الماضي إن الاعتداءات التي تتعرض لها الصحف كان يمكن منعها لو عززت السلطات إجراءاتها الأمنية.

المصدر : الفرنسية