مناوئو طالبان يستعيدون مدينة استراتيجية

خارطة أفغانستان

قال مسؤول في حزب الوحدة الشيعي المناوىء لحركة طالبان الحاكمة في أفغانستان إن قوات الحزب استولت على مدينة باميان الهامة وسط أفغانستان بعد قتال عنيف مساء الثلاثاء.
 
واعترفت طالبان بخسارة المدينة، إذ نقلت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية عن مسؤول لم تسمه في الحركة قوله إن قوات طالبان انسحبت من المدينة في إطار خطة تكتيكية.

وأكد المسؤول بحزب الوحدة أن قوات طالبان انسحبت إلى منطقة دواب بولولا في ضواحي باميان وأن قتالا عنيفا مايزال يجري في المنطقة.

وقالت وكالة الأنباء الأفغانية الإسلامية إن سقوط باميان جاء بسبب ضعف القوات التي تدافع عن المدينة بعد نقل الحركة مقاتلين من المنطقة، وذلك لتعزيز دفاعاتها في شمال شرق أفغانستان أمام قوات تحالف الشمال بقيادة أحمد شاه مسعود.

وكان قتال عنيف اندلع في منطقة إقليم باميان التي تسكنها أكثرية شيعية الثلاثاء عندما شنت فصائل مناوئة لطالبان هجوما على مواقع الحركة واستطاعت السيطرة على مناطق قريبة المدينة.

وقال أحمد باهرام المتحدث باسم حزب الوحدة إن مقاتلي حزبه سيطروا في بداية الهجوم على منطقة شاهيدان وقاعدة شيبارتو القريبة.

وأكد المتحدث أن قوات الحزب قتلت العشرات من مقاتلي طالبان داخل تحصيناتهم في هجوم عنيف استمر ساعتين. وأشار إلى أن قوات طالبان خربت القاعدة الجوية قبيل الانسحاب إلى باميان، فيما واصلت قوات الحزب تقدمها نحو المدينة.

تجدر الإشارة إلى أن طالبان استولت على مدينة باميان من قوات الحزب عام 1998، لكن الوضع في المنطقة بقي غير مستقر، إذ استمرت المعارك في المنطقة بين قوات الحركة والقوات المناوئة لها من حين إلى آخر.

يذكر أن حزب الوحدة سيطر الشهر الماضي على مدينة يكوالنغ في نفس المنطقة بعد معارك مع قوات طالبان.

يشار إلى أن طالبان تسيطر على معظم أراضي أفغانستان بما فيها العاصمة كابل، لكنها تواجه مقاومة في جيوب تسيطر عليها قوات مناوئة لها في مناطق الشمال الشرقي ووسط البلاد.

الجدير بالذكر أن طالبان ألحقت ضربة موجعة بالمعارضة في سبتمبر/ أيلول الماضي عندما استولت قواتها على مدينة طالقان قرب الحدود مع طاجيكستان وهي أحد أهم القواعد الرئيسية لتحالف الشمال المناوئ لطالبان.

المصدر : الفرنسية