عـاجـل: الأمين العام للأمم المتحدة يدين قصف مستشفى الخضراء العام في طرابلس لليوم الثاني على التوالي

اشتباكات حدودية بين تايلاند وميانمار

استنفار بين الجنود التايلانديين عقب الاشتباكات الحدودية مع قوات ميانمار
ذكرت الشرطة التايلاندية أن مدنيين لقيا حتفهما، وجرح أربعة آخرون، عندما أطلق جيش ميانمار عشرة قذائف مدفعية على بلدة قرب الحدود مع ميانمار شمال تايلاند.

واندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات حرس الحدود التايلاندية وقوات ميانمار عقب الحادث، استخدم فيها الطرفان قذائف المدفعية، وأسفرت عن مصرع ما بين خمسة إلى عشرة جنود ميانماريين وجرح ثمانية جنود تايلانديين.

وقال مسؤول تايلاندي إن معظم القذائف سقطت على مناطق سكنية تبعد خمسمائة متر عن الحدود، وقد توقفت الحركة التجارية في البلدة، كما أغلقت السلطات الحدود لأجل غير مسمى.

وقد وقع القصف في مقاطعة ماي ساي في إقليم تشيانغراي عندما كانت قوات ميانمار تشن هجوما على قوات متمردين من ولاية شان الميانمارية، التي تقاتل القوات الحكومية منذ عشرات السنين، للحصول على حكم ذاتي لولاية شان. وتمتلك قوات المتمردين في شان قواعد في شرق ميانمار محاذية لإقليم تشيانغري التايلاندي.

وأفادت الشرطة التايلاندية أن نحو ثلاثين جنديا من قوات ميانمار عبروا الحدود داخل تايلاند لفترة وجيزة أثناء محاولتهم ملاحقة قوات شان المتمردة.

وأكد الجيش التايلاندي في بيان له أن أكثر من 200 جندي من ميانمار احتلوا نقطة عسكرية تايلاندية صغيرة في منطقة حدودية أخرى في تشيانغراي يوم الجمعة الماضي، واحتفظوا بها معظم ساعات يوم السبت.

وأضاف البيان أن قوات ميانمار اشتبكت في قتال عنيف مع جنود تايلانديين كانوا يحاولون إجبارهم على الانسحاب من القاعدة الحدودية التي كان يحرسها 19 جنديا تايلانديا، وتقع في منطقة حدودية متنازع عليها.

كما ذكر البيان أن قوات ميانمار أسقطت مروحية تايلاندية بعد أن فشلت محاولة تايلاندية للتفاوض من أجل انسحاب قوات ميانمار، ولم يوضح الجيش التايلاندي ما إذا كانت قوات ميانمار قد انسحبت أم لا.

المصدر : رويترز