إصابة 22 في هجوم على قافلة عسكرية بكشمير

جندي هندي يفتش كشميريين أثناء البحث عن مرتكبي هجوم بقنابل يدوية على سوق مزدحم بسرينغار (أرشيف)
أصيب 22 شخصا على الأقل بينهم سبعة عسكريين بعد تجدد أعمال العنف في ولاية جامو وكشمير. وأكدت الشرطة الهندية أن المقاتلين الكشميريين هاجموا قافلة عسكرية ووقعت معركة عنيفة مع قوات الجيش أصيب فيها حوالي 15 مدنيا.

وأوضح المتحدث باسم الشرطة أن المعركة جرت في منطقة آزاد جونغ بضواحي بلدة بارامولا الواقعة على بعد 55 كلم شمال سرينغار العاصمة الصيفية للإقليم. وأضاف المتحدث أنه في تبادل إطلاق النار أصيب سبعة من جنود الجيش قبل أن تنضم دورية من حرس الحدود الهندي إلى المعركة ضد المقاتلين الكشميريين. وأكد أن الكشميريين استخدموا في هجومهم الأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية.

وقال المتحدث الهندي إن خمسة من المصابين المدنيين في الاشتباك في حال خطرة. وأوضح أنه تم نقل المصابين إلى المستشفيات القريبة. كما أثار الاشتباك حالة من الذعر بين سكان بارامولا والمناطق المحيطة بها. وقد أغلق الجيش بالكامل منطقة الاشتباك وبدأ حملة تمشيط موسعة بحثا عن المقاتلين الكشميريين.

وكانت ولاية جامو وكشمير قد شهدت أمس إضرابا شاملا دعت إليه جماعة جيش محمد الكشميرية احتجاجا على قانون جديد أصدرته الحكومة الهندية لمكافحة ما يسمى الإرهاب. ويلزم هذا القانون الأشخاص الذين لديهم معلومات عن أي هجمات إرهابية متوقعة بإبلاغ السلطات الأمنية عنها.

المصدر : وكالات