تسوية نزاع بين رئيسي الحكومة والحزب الحاكم بألبانيا


حصل رئيس وزراء ألبانيا إلير ميتا على دعم حزبه الاشتراكي الحاكم وهو ما يؤدي إلى تسوية نزاع سياسي مع رئيس الحزب فاتوس نانو. وجاء قرار الحزب بعد ثلاثة أيام من اجتماع للجنة الحزب التنفيذية بحث النزاع السياسي بين الزعيمين الرئيسيين للحزب.

وأفاد بيان صدر عن الحزب أن "الحزب الاشتراكي يؤيد جهود حكومة إلير ميتا في تحقيق الاندماج الأوروبي والاستقرار السياسي ومواجهة الفساد".

وقد وجه نانو إلى ميتا اتهامات بالفساد رد عليها الأخير باتهام رئيس الحزب بأنه يثير أزمات مفتعلة لتعزيز سلطته.

وأعاق هذا الجدال الدائر عمل الحكومة طوال ثلاثة أيام في حين ألغت بعثة للبنك الدولي زيارتها إلى ألبانيا.

واعتبر مراقبون أن خطوة الحزب تؤجل فقط المكاشفة النهائية المرجحة بين الجانبين. فقد ألمح نانو إلى عقد مؤتمر استثنائي للحزب الاشتراكي لحل الخلافات العالقة.

وكان الخلاف بين ميتا ونانو قد ظهر بعد حصول الاشتراكيين على فترة ثانية في السلطة إثر فوزهم في الانتخابات العامة في شهر يونيو/ حزيران الماضي مما أعطى الحزب وحلفاءه الأغلبية الكافية لاختيار رئيس جديد لألبانيا العام المقبل. وتزايد الشقاق عندما أعلن نانو ترشيحه لمنصب الرئاسة رغم افتقاره للدعم المطلوب من قيادات الحزب ومن بينهم ميتا.

المصدر : رويترز

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة