مجلس الأمن يبحث الوضع بين إثيوبيا وإريتريا


undefinedأعلنت بعثة الأمم المتحدة في إثيوبيا وإريتريا أن مجلس الأمن الدولي سيجتمع في الخامس عشر من الشهر المقبل لبحث التقرير الأخير الذي أعده الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان بشأن الوضع في البلدين الجارين في القرن الأفريقي.

وقد استمع مجلس الأمن الدولي في منتصف الشهر الماضي إلى وزيري خارجية البلدين كلا على حدة. وأكدت الأمم المتحدة بعد هذين الاجتماعين أنها لم ترصد أدلة تعزز مزاعم إثيوبيا عن حشود إريترية في منطقة الحدود المتنازع عليها بين البلدين.

ووقعت إثيوبيا وإريتريا اتفاق سلام في 12 ديسمبر/ كانون الأول 2000 بالجزائر وضع حدا لحرب دامت سنتين بسبب خلاف حدودي. ويتوقع البلدان أن يصدر في شهر فبراير/ شباط 2002 قرار اللجنة الدولية المكلفة ترسيم الحدود المشتركة بينهما والبالغ طولها حوالي ألف كلم. وينتشر حوالي 4200 مراقب دولي في المنطقة الفاصلة جنوبي إريتريا بهدف الإشراف على وقف إطلاق النار الموقع ضمن اتفاق السلام.

المصدر : الفرنسية