إدانة الرئيس السابق للكونغو الشعبية غيابيا بالخيانة

أدانت المحكمة العليا في جمهورية الكونغو الشعبية غيابيا أمس الرئيس السابق للبلاد باسكال ليسوبا الذي يعيش منفيا في المملكة المتحدة بتهمة الخيانة والاختلاس، وحكمت عليه بالسجن لمدة 30 عاما مع الأشغال الشاقة وتغريمه مبلغ 33 مليون دولار أميركي.

ويعيش ليسوبا في بريطانيا منذ أن أطاح الرئيس الحالي دينس ساسو نغيسو بنظامه بعد حرب أهلية دموية قصيرة عام 1997. وكان الرئيس السابق للبلاد الغنية بالنفط اتهم مع أربعة من وزراء حكومته ببيع نفط الكونغو بأسعار رخيصة إلى شركة النفط الأميركية "أوكسيدنتال بتروليوم كورب" عام 1993.

وقد أدين الوزراء الأربعة بتهمة الاختلاس وحكم على كل واحد منهم بالسجن لمدة 20 عاما مع الأشغال الشاقة ودفع غرامة تبلغ 11.25 مليار فرنك كونغولي (ما يعادل نحو عشرة ملايين دولار أميركي).

وكان ساسو نغيسو إبان توقيع صفقة النفط اتهم فريق ليسوبا بتصفية مصادر البلاد وشراء الأصوات الانتخابية. وقد نفى ليسوبا التهم الموجهة إليه وأكد أن المال العائد من صادرات النفط استعمل لدفع رواتب الموظفين الحكوميين والتحضير للانتخابات. وتبلغ صادرات الكونغو من النفط 370 ألف برميل يوميا. يشار إلى أن ليسوبا حرم مؤخرا من المشاركة في الانتخابات الرئاسية القادمة في مارس/ آذار بموجب قانون جديد.

المصدر : رويترز